الاحتلال يصيب شابا بزعم طعنه حارسا

أصيب شاب إثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليه بزعم أنه طعن حارسا إسرائيليا في القدس المحتلة مساء الأحد.

وقالت قناة تلفزيونية إسرائيلية إن إسرائيليا تعرض للطعن والإصابة في المدينة القديمة بالقدس، وإن قوات الأمن أطلقت النار على المهاجم المشتبه به.

وزعم الاحتلال أن شابا -ربما يكون سائحا من تركيا- طعن حارس الأمن عدة طعنات في الجزء العلوي من جسده، فأصابه بجراح خطرة.

بينما ذكرت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري أن المصادر الإسرائيلية تقول إنه من بلدة عقربا قضاء نابلس، وتتحدث عن استشهاده، فيما أعلنت المصادر الفلسطينية أنها غير متأكدة من نبأ الاستشهاد.

وقد طوقت قوات الاحتلال منطقة الواد في البلدة القديمة وعززت من وجودها حولها، ومنعت المقدسيين من الدخول إليها.

وتزامن ذلك مع إعلان سلطة الاحتلال أنها أوقفت مواطنا عربيا للاشتباه بأنه طعن حاخاما حتى الموت قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة الشهر الماضي.

وزعم الاحتلال أن عبد الحكيم عاصي -المولود عام 1998- قتل الحاخام الإسرائيلي إيتامار بن غال (29 عاما) طعنا بسكين عند مدخل مستوطنة أرييل يوم 5 فبراير/شباط الماضي، قبل أن يختبئ في شمال الضفة الغربية.

وأظهر تسجيل مصور الحاخام وهو ينتظر وصول حافلة، عندما عبر شخص قالت السلطات الإسرائيلية إنه عاصي، وطعنه في صدره.    

ويأتي توقيفه في أعقاب عملية دعس نفذها فلسطيني قرب جنين في شمال الضفة الغربية الجمعة، مما أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة اثنين آخرين، وفقا للجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات