قمم واشنطن الخليجية.. فرصة للحوار وأمل ضعيف بالحل

U.S. President Donald Trump (5¬L) prepares for a family
أزمة الخليجيين اندلعت بعد أيام من قمة جمعتهم بالرئيس الأميركي في العاصمة السعودية الرياض (رويترز)

ومن المقرر أن يلتقي ترمب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الثلاثاء القادم، في حين يجتمع بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في 10 أبريل/نيسان المقبل في البيت الأبيض.

ووفق مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، فإن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد طلب تأجيل الاجتماع مع ترمب ليكون بعد أن يلتقي الأخير بأمير قطر.

وكان من المقرر أن يلتقي ابن زايد بترمب في 27 مارس/آذار الجاري ولكنه طلب أن يكون آخرالمجتمعين به، ولم يتحدد موعد جديد بعد وفق المسؤول الأميركي.

ونقلت رويترز عن مسؤول في الإدارة الأميركية قوله إن أطراف الأزمة الخليجية ليسوا متفقين وغير مستعدين لحلها. 

وإلى جانب الأزمة الخليجية، من المرجح أن يجري الزعماء محادثات مع ترمب تتعلق بمواجهة إيران ومحاربة "التطرف الإسلامي" وتعميق الشراكة الاقتصادية والعسكرية.حسب الوكالة

وتعتزم واشنطن استضافة قمة أميركية-خليجية في وقت لاحق من هذا العام، لكن آفاق ذلك ضئيلة على ما يبدو في ظل استمرار الخلاف.

وتشعر إدارة ترمب بالقلق من أن يعود انقسام الخليجيين بالنفع على إيران، في ظل الصراع على النفوذ بالشرق الأوسط على حد قول وكالة رويترز.

وأدى الشقاق إلى انقسام مجلس التعاون الخليجي، كما أضر بجهود تقودها الولايات المتحدة للحفاظ على جبهة قوية في مواجهة إيران.

آفاق ضئيلة
يشار إلى أن تحالفات واشنطن قوية مع طرفي الأزمة، حيث توجد في قطر قاعدة جوية أميركية هي الأكبر في المنطقة، ولعبت دورا مهما في الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وفي الوقت ذاته، تقيم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب علاقات قوية مع السعودية والإمارات.

وحتى الآن تقول السعودية والإمارات بأن مطالبهما لحل الخلاف لم تنفذ، ومن هذه المطالب إغلاق قناة الجزيرة وتقليص علاقات الدوحة مع طهران وإغلاق القاعدة التركية في قطر.

لكن مسؤولا أميركيا آخر قال إنه لا يزال هناك استعداد بين الحلفاء الخليجيين لبدء حوار. وأضاف "بدؤوا يدركون أن هذا لا يصب إلا في مصلحة الإيرانيين والسوريين والروس، وأن الوقت حان للتفكير في كيفية حل هذه القضايا".

وتابع "بحسابات العقل يدركون أنه يجب حل هذا الخلاف وأنه سيزداد سوءا وسيؤثر على أمور.. وبحسابات العاطفة يودون أن يستمر بشكل ما لأن المشاعر قوية جدا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تصحيح لتغريدة الخارجية الأمريكية

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إن “الخارجية الأميركية في مهمة في الخليج هذا الأسبوع”، للحديث مع الأطراف عن طريق لحل الأزمة التي بدأت مطلع يونيو/حزيران الماضي.

Published On 10/3/2018
LONDON, ENGLAND - NOVEMBER 28: His Highness the Amir Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah of Kuwait leaves Number 10 Downing Street after meeting with British Prime Minister David Cameron on November 28, 2012 in London, England. The Amir of Kuwait is conducting three-day state visit to the UK;following his meeting with Prime Minister David Cameron in Downing Street he will attend a Banquet at the Guildhall. (Photo by Oli Scarff/Getty Images)

تشهد منطقة الخليج حراكا دبلوماسيا لحل الأزمة الخليجية؛ حيث بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أربع رسائل خطية لكل من أمير قطر وملك السعودية وملك البحرين ورئيس الإمارات.

Published On 5/3/2018
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة