الفلسطينيون يعدون لمسيرة العودة الكبرى

مسيرة العودة الكبرى المرتقبة بغزة والضفة تسعى للتصدي للقرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)
مسيرة العودة الكبرى المرتقبة بغزة والضفة تسعى للتصدي للقرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)

أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار السبت عن انطلاق التحضير لفعاليات مسيرة العودة الكبرى من الضفة وقطاع غزة باتجاه الحدود بين القطاع والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 في الثلاثين من مارس/آذار الجاري.

وقال عضو اللجنة الإعلامية في الهيئة حسين منصور في مؤتمر صحفي بمدينة غزة "نعلن اليوم عن انطلاق التحضيرات لمسيرة العودة الكبرى من خلال فعاليات وتحركات جماهيرية متعددة". وأضاف أن الفعاليات ستكون سلمية بخطوات فعلية غير مسبوقة بالقرب من الحدود مع الاحتلال.

وأوضح منصور أن هدف الفعاليات التصدي للاحتلال الإسرائيلي وكسر الحالة الأمنية التي حاول أن يفرضها على أبناء الشعب الفلسطيني، ومنعه من الوصول إلى الحدود بين قطاع غزة وأراضي فلسطين التاريخية. وأشار إلى أنه سيتم الإعداد لمسيرة مليونية بشكل متزامن في غزة والضفة الغربية وفي الشتات وأراضي فلسطين التاريخية.

وقال إن ذكرى النكبة الفلسطينية في الـ15 من مايو/أيار المقبل ستكون محطة أخرى للتحركات الجماهيرية، وإنه سيتزامن مع المسيرة تحرك سياسي واسع، إقليميا ودوليا، بمشاركة أفراد ومؤسسات وهيئات فلسطينية وداعمة للقضية الفلسطينية.

وشدد منصور على أن المسيرة تهدف أيضا إلى التصدي لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

ودعا المؤسسات الدولية الرسمية وغير الرسمية والأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها للضغط على الاحتلال الإسرائيلي لفك الحصار عن غزة، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، وصيانة حق عودته لأراضيه في فلسطين التاريخية.

وسيتخلل فعاليات المسيرة التخييم لمدة زمنية محددة على طول الحدود مع الاحتلال الإسرائيلي، وتوجيه رسائل إليه وللمجتمع الدولي برفض الاحتلال والتمسك بحق العودة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة