إثيوبيا تتهم إريتريا بزعزعة أمنها

إثيوبيا شهدت خلال المدة الأخيرة احتجاجات استدعت فرض حالة الطوارئ (رويترز)
إثيوبيا شهدت خلال المدة الأخيرة احتجاجات استدعت فرض حالة الطوارئ (رويترز)

اتهمت إثيوبيا إريتريا بمحاولة زعزعة  أمنها واستقرارها من خلال دعمها جماعات "تخريبية"، وذلك في ظل ما تشهده البلاد من حالة طوارئ فرضتها بعد احتجاجات.

وقال التلفزيون الإثيوبي الرسمي إن مجلس الطوارئ تمكّن من ضبط أسلحة كانت مجموعات تخريبية تحاول تهريبها إلى الأراضي الإثيوبية.

ويعد هذا أول اتهام لإريتريا منذ إعلان حالة الطوارئ في البلاد يوم 18 فبراير/شباط الماضي بعد احتجاجات أدت إلى خسائر في الأرواح والممتلكات.

وتحت وطأة الاحتجاجات، تبنّى الائتلاف الحاكم في إثيوبيا إصلاحات تهدف إلى تخفيف الاحتقان وتعزيز مناخ المصالحة الوطنية، وشمل ذلك إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي هيلاميريام ديسيلين أعلن يوم 15 فبراير/شباط الماضي استقالته من رئاسة الحكومة في خطوة مفاجئة، معللا استقالته بأنها تأتي ضمن جهود لتقديم حلول نهائية للوضع الراهن في البلاد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتبر أحد رؤساء الأحزاب السياسية المكونة للائتلاف الحاكم بإثيوبيا أن حالة الطوارئ التي أعلنت عقب استقالة رئيس الوزراء هيلاميريام ديسيلين ستعزز العمل السياسي وتوفر مناخا من الاستقرار يفسح المجال للحوار.

انتخبت اللجنة المركزية لحزب "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا" أبي أحمد رئيسا جديدا للحزب تمهيدا لانتخابه رئيسا لوزراء إثيوبيا، خلفا لرئيس الوزراء المستقيل هيلاميريام ديسيلين وسط أزمة سياسية حادة.

قال الصليب الأحمر الكيني إن نحو خمسة آلاف إثيوبي، معظمهم نساء وأطفال، عبروا الحدود إلى كينيا طلبا للجوء منذ العاشر من مارس/آذار الجاري.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة