موسكو تعلن دخول مساعدات للغوطة وخروج مدنيين

أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا الجنرال يوري يفتوشينكو أن أكثر من ثلاثمائة وخمسين شخصا غادروا الغوطة الشرقية خلال الهدنة الإنسانية اليوم الخميس.
روسيا أعلنت عن خروج أكثر من ثلاثمئة مدني من الغوطة اليوم الخميس (الجزيرة)

أكد رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا الفريق أول يوري يفتوشينكو أنه تم الاتفاق مع المسلحين في الغوطة الشرقية على إدخال قافلة مساعدات إنسانية جديدة، وخروج دفعة أخرى من المدنيين، بينما أعلن التلفزيون السوري خروج دفعة جديدة من المدنيين من الغوطة الشرقية عبر معبر الباز الذي افتتح حديثا.

وأوضح يفتوشينكو أن أكثر من 350 شخصا غادروا الغوطة الشرقية خلال الهدنة الإنسانية اليوم الخميس.

وأضاف أنه نتيجة الاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع قادة المسلحين بالغوطة الشرقية، غادر أكثر من 350 شخصا من منطقة حمورية السكنية مستخدمين الممر الإنساني, ليكون إجمالي عدد من غادروا المنطقة حتى الآن حوالى تسعمئة شخص.

من جهتها أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن دخول القافلة للغوطة. وقال المسؤول الإعلامي بافل كشيشيك لوكالة الصحافة الفرنسية "دخلت القافلة الغوطة وتتوجه الى دوما الآن" في إشارة إلى أكبر مدينة بالمنطقة خاضعة لسيطرة فصيل جيش الإسلام المعارض. وتضم القافلة 25 شاحنة مخصصة لأكثر من 26 ألف شخص، بحسب المصدر ذاته.

‪الغوطة تتعرض‬ الغوطة تتعرض لأشرس حملة عسكرية (رويترز)
‪الغوطة تتعرض‬ الغوطة تتعرض لأشرس حملة عسكرية (رويترز)

قصف وقتلى
من جهة أخرى، أفاد الدفاع المدني السوري في ريف دمشق بمقتل مدنيين اثنين وجرح آخرين في قصف مدفعي استهدف مدينة دوما ليلة أمس.

وأضاف أنه وثّق وفاة قرابة عشرين شخصا خلال اليومين الماضيين متأثرين بإصابات سابقة، كما كشف أن قوات النظام عمدت إلى استخدام أسلحة محرمة دوليا مثل غاز الكلور والنابالم الحارق والقنابل العنقودية في قصف مدن وبلدت حمورية وكفر بطنا وجسرين وسقبا.

وتتعرض الغوطة -التي يقطنها نحو 400 ألف مدني، منذ أسابيع- لحملة عسكرية تعتبر الأشرس من قبل النظام السوري وداعميه، أدت إلى مقتل وإصابة مئات المدنيين بينهم نساء وأطفال.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع، في 24 فبراير/ شباط الماضي، بوقف فوري لإطلاق النار لمدة ثلاثين يوما، ورفع الحصار، غير أن النظام لم يلتزم بالقرار.

في مقابل قرار مجلس الأمن، أعلنت روسيا يوم 26 من الشهر ذاته هدنة إنسانية بالغوطة الشرقية تمتد 5 ساعات يوميا فقط، وهو ما لم يتم تطبيقه بالفعل مع استمرار القصف.

المصدر : الجزيرة + وكالات