سيف بن أحمد: قطر الآن أقوى تحت الحصار

سيف بن أحمد: كل يوم يمضي تحت الحصار هو يوم فرحة لتنظيم الدولة والقاعدة
سيف بن أحمد: كل يوم يمضي تحت الحصار هو يوم فرحة لتنظيم الدولة والقاعدة

قال الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني مدير مكتب الاتصال الحكومي في دولة قطر إن قطر أقوى الآن وهي تحت الحصار بفضل علاقاتها وشراكاتها الخارجية المتميزة.

وأضاف الشيخ سيف بن أحمد آل ثاني في ندوة عن الحلول المطروحة للخروج من أزمة دول مجلس التعاون الخليجي انعقدت في باريس أن قطر نجحت في التغلب على آثار الحصار الاقتصادية بعد أن عززت ونوعت شراكاتها الاقتصادية وواصلت تصدير الطاقة حتى إلى بعض دول الحصار نفسها.

وأوضح أن "الحصار كان محفزا للاقتصاد القطري وللمزيد من تطويره. فهو ينمو الآن ويزدهر ويزداد تنوعا. فخلال العام الماضي، شيدت مصانع جديدة في قطر لتلبية طلبات سوقنا المحلي. وازدادت الثقة الدولية في سمعة قطر شريكا اقتصاديا".

وتابع "الحصار بين أن قطر لا تخلط بين السياسة والأعمال ولا تخلط السياسة بالأمن. قطر شريك يحترم تعهداته وعقوده حتى في أجواء الخلافات".

وقال الشيخ سيف إن قطر واصلت "منذ بدء الحصار تكثيف جهودها لمكافحة الإرهاب مع شركاء مثل فرنسا والولايات المتحدة الأميركية".

وأضاف "لقد زدنا في نسق تعاوننا مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب لنصبح أول دولة خليجية في هذا المضمار".

وأوضح أن "كل يوم يمضي تحت الحصار هو يوم فرحة لتنظيم الدولة والقاعدة. وهو بالتالي يوم حزن لقطر وشركائها مثل فرنسا والدول الأخرى الملتزمة بمحاربة الإرهاب".

المصدر : الجزيرة