مسيرة بجرادة المغربية للمطالبة بالإفراج عن نشطاء

مدينة جرادة تشهد احتجاجات منذ نحو ثلاثة أشهر (الجزيرة)
مدينة جرادة تشهد احتجاجات منذ نحو ثلاثة أشهر (الجزيرة)

شارك المئات في مسيرة احتجاجية بمدينة جرادة الواقعة شرقي المغرب لمطالبة السلطات بالإفراج عن ثلاثة من قادة الاحتجاجات اعتقلتهم الشرطة اليومين الماضيين.

وانطلقت المسيرة إلى خارج جرادة باتجاه مدينة العيون (شمال شرق) ردد المشاركون فيها هتافات تطالب بالإفراج عن المعتقلين والاستجابة لمطالبهم.

وكانت الشرطة المغربية قد اعتقلت أول أمس السبت الناشطين مصطفى أدعنين وأمين المقلش، ثم اعتقلت الناشط عزيز بودشيش صباح الأحد، لكن النيابة العامة قالت إن اعتقال أدعنين لم يكن بسبب أحداث جرادة وإنما بسبب حادث سير وقع الخميس الماضي، دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.

وتشهد مدينة جرادة وعدد من مدن وقرى المحافظة التي تحمل الاسم نفسه سلسلة احتجاجات بدأت في 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي إثر مصرع شابين شقيقين في أحد المناجم العشوائية للفحم الحجري، وذلك قبل أن تتزايد الاحتجاجات إثر مصرع شاب ثالث مطلع فبراير/شباط الماضي.

ونقلت وكالة الأناضول عن الناشط الحقوقي كريم السعيدي أن مسيرة الأحد كانت مقررة حتى قبل اعتقال النشطاء، وذلك للتأكيد على استمرار الاحتجاجات، وتوجيه رسالة إلى الحكومة مفادها أن الحلول المقدمة لا ترقى إلى تطلعات سكان المنطقة.

وزار وزيران المدينة في يناير/كانون الثاني الماضي وأطلعا المحتجين على عدد من القرارات التي اتخذت لصالحها، في حين أعلن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في 10 فبراير/شباط الماضي عن عدة قرارات شملت تقديم قروض ميسرة للشباب الراغبين في إقامة مشاريع وتخصيص مساحات من الأرض للاستغلال الفلاحي، فضلا عن سحب رخص استغلال مناجم الفحم الحجري.

المصدر : وكالة الأناضول