مشروع قانون بالشيوخ الأميركي ضد دعم حرب اليمن

يتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ الأميركي غدا على مشروع قرار يهدف إلى وقف الدعم الأميركي للحرب في اليمن التي يخوضها التحالف العربي بقيادة السعودية.

يتزامن ذلك مع توقيع أربعين منظمة غير حكومية خطابا مفتوحا تدعو فيه أعضاء مجلس الشيوخ إلى دعم القرار الذي قدمه السناتور بيرني ساندرز ومايك لي وكريس مورفي.

ويدعو مشروع القرار إلى إجراء تصويت بشأن تخويل الجيش الأميركي القيام بدور عسكري في اليمن بموجب قانون صلاحيات الحرب.

وفي حال انعقاد جلسة للتصويت على مشروع القرار سيكون ذلك مؤشرا على نهاية المشاركة الأميركية في حرب اليمن.

وفي مؤتمر صحفي بمقر الكونغرس بداية الشهر الجاري، قال ساندرز "نعتقد أن هذا الصراع غير دستوري وغير مصرح بخوضه، نظرا لأن الكونغرس لم يعلن الحرب أو يفوض باستخدام القوة العسكرية".

وأضاف وقتها أنه حان الوقت ليؤكد الكونغرس دوره الدستوري عبر مشروع القرار الذي يقدمونه، معتبرا أن كثيرا من الأميركيين لا يدركون أن الشعب اليمني يعاني اليوم في حرب مدمرة مع السعودية وحلفائها من جهة، ومع الحوثيين من جهة أخرى، بحسب قوله.

وأعلن أعضاء مجلس الشيوخ الثلاثة أنهم سيقومون بأول محاولة لاستغلال بند في قانون قوى الحرب لعام 1973، يسمح لأي عضو في المجلس بطرح قرار حول سحب القوات المسلحة الأميركية من صراع لم تحصل المشاركة فيه على تفويض من الكونغرس.

وتدعم قوات أميركية التحالف العربي الذي تقوده السعودية بإعادة تزويد طائراته بالوقود، كما تقدم له بعض الدعم فيما يتعلق بمعلومات المخابرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات