بعد التهدئة.. المخابرات المصرية بضيافة البشير

لقاء البشير ورئيس المخابرات المصرية جاء بعد أيام من عودة السفير المصري للخرطوم (الجزيرة)
لقاء البشير ورئيس المخابرات المصرية جاء بعد أيام من عودة السفير المصري للخرطوم (الجزيرة)
استقبل الرئيس السوداني عمر البشير أمس رئيس المخابرات العامة المصرية بالوكالة عباس كامل، وبحث معه علاقات البلدين والتحديات التي تواجه المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية أن اللقاء تناول "أهمية التواصل بين البلدين والتحديات الكبيرة التي تواجه المنطقة حتى لا تؤثر على العلاقة بين البلدين".

وأضافت أن زيارة كامل إلى السودان تأتي ضمن جهود اللجنة الرباعية المشتركة التي تمخضت عن لقاء رئيسي البلدين على هامش القمة الأفريقية الأخيرة في أديس أبابا.

والتقى كذلك مدير المخابرات المصرية وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور ووزير الدفاع الفريق أول عوض ابنعوف.

ووصف ابنعوف العلاقة بين السودان ومصر بالمهمة والإستراتيجية، وشدد على أهمية التواصل بين الأجهزة الأمنية في البلدين.

وقال إن الأمن القومي المصري يمثل أمن الأمة ومن الواجب حمايته، وهذا الواقع يحتم على القاهرة القيام بأدوار من شأنها أن تحافظ على الأمن العربي.

مبدأ الشفافية
بدوره، شدد رئيس المخابرات المصرية على أهمية التواصل بين البلدين، وقال إن "التحديات الكبيرة في المنطقة تفرض علينا التواصل وسرعة الاستجابة للأحداث والمواقف المختلفة ومعالجتها حتى لا تتحول إلى معوقات تؤثر على العلاقة بين البلدين".

وأشار إلى أنه تم التوافق على اعتماد مبدأ الشفافية والصراحة والوضوح في كل الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وأبدى تفاؤله في أن الأمور ستمضي في مسارها الصحيح.

وبحسب بيان للخارجية السودانية، فإن مدير المخابرات المصرية يزور السودان بدعوة من نظيره صلاح عبد الله، ولكنها لم توضح مدة الزيارة ولا تاريخ بدايتها.

وكان السودان ومصر اتفقا مطلع فبراير/شباط الماضي على تعزيز التشاور في القضايا الإقليمية والعسكرية والأمنية.

وتأتي المحادثات الحالية بعد شهرين من توتر قاد إلى استدعاء الخرطوم سفيرها من القاهرة، ثم إعادته إليها الأسبوع الماضي.

ومن حين لآخر تشهد العلاقات بين السودان ومصر توترًا ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية قضايا خلافية، منها: النزاع على مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد الحدودي، والموقف من سد النهضة الإثيوبي على النيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات