لقطات جوية تظهر دمارا كبيرا بالغوطة الشرقية

رصدت وكالة الأناضول في لقطات جوية، وتحليل صور أجرته وكالة تابعة للأمم المتحدة نشر اليوم الخميس حجم الدمار الكبير الذي لحق بالغوطة الشرقية بسبب قصف قوات النظام والمقاتلات الروسية لها بشكل متواصل خلال الأشهر الماضية.

وزادت وتيرة القصف على الغوطة الشرقية شراسة منذ 19 فبراير/شباط الماضي، مما أسفر عن دمار كبير في الأحياء السكنية، وعدد كبير من القتلى والجرحى في المدنيين، خاصة من الأطفال والنساء والشيوخ.

وأفادت مصادر للدفاع المدني بأن الغارات والقصف المدفعي اللذين يشنهما النظام السوري وداعموه على الغوطة منذ الفترة بين 19 و27 فبراير/شباط أسفرا عن مقتل 560 مدنيا -بينهم 107 أطفال، و76 امرأة- وإصابة نحو ألفي شخص.

وقد أظهرت المقاطع الجوية الملتقطة من مدينة دوما منازل مدمرة، وطرقا أغلقها الركام، وسيارات أحرقها أو حطمها القصف، ومشهدا لمقبرة بجانب حي مدمر، حيث يبدو الحي وكأنه امتداد لتلك المقبرة.

صور الأمم المتحدة
وفي السياق نفسه، أظهر تحليل صور أجرته وكالة تابعة للأمم المتحدة نشر اليوم الخميس دمارا جديدا واسع النطاق في منطقة مساحتها 62.5 كيلومترا مربعا من جيب الغوطة الشرقية المحاصر في سوريا منذ 3 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وخلص تحليل الصور إلى أن 29% من المنطقة التي قسمت إلى مربعات من الأراضي لحق بها دمار جديد، إذ دمرت المباني بشكل كامل أو لحقت بها أضرار جسيمة، في حين لحقت أضرار جزئية بنحو 24% من المنطقة.

يذكر أن الغوطة هي آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق وإحدى مناطق خفض التوتر التي تم الاتفاق عليها في محادثات أستانا عام 2017، لكن النظام السوري لم يلتزم بها وواصل تدميره للغوطة وقتل المدنيين بالغوطة الشرقية حتى بعد قرار مجلس الأمن الدولي السبت الماضي رقم 2401 الذي طالب جميع الأطراف بوقف الأعمال العسكرية لمدة ثلاثين يوما على الأقل في سوريا.

كما انتهك النظام السوري هدنة إنسانية يومية أعلنتها روسيا الاثنين الماضي تمتد خمس ساعات فقط يوميا، وتشمل وقفا لإطلاق النار يمتد بين الساعة التاسعة صباحا والثانية من بعد الظهر للمساعدة في إجلاء المدنيين من المنطقة.

يذكر أن قوات النظام تحاصر نحو أربعمئة ألف مدني في الغوطة الشرقية منذ أواخر 2012، وتمنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية لهم.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

بين تكسير الأثاث لتحويله خشبا للتدفئة والخروج من الأقبية تحت الأرض لالتقاط الأنفاس بعيدا عن رائحة المجاري يقضي المحاصرون في الغوطة الشرقية هدنة الساعات الخمس التي أعلنتها روسيا.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة