تفجير جديد في بنغازي.. من الفاعل؟

صورة من داخل مسجد سعد بن عبادة عقب انفجار العبوتين الناسفتين (مواقع التواصل)
صورة من داخل مسجد سعد بن عبادة عقب انفجار العبوتين الناسفتين (مواقع التواصل)

قتل شخص وأصيب 65 آخرون اليوم الجمعة في تفجير وقع في مسجد بمدينة بنغازي شرقي ليبيا، وهو التفجير الثاني خلال نحو ثلاثة أسابيع. وتثير هذه الهجمات تساؤلات عن الجهات التي تقف وراءها في ظل حديث عن صراعات أجنحة داخل القوات الموالية اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال مراسل الجزيرة أحمد خليفة إن الانفجار ناجم عن عبوتين ناسفتين استهدفتا مسجد سعد بن عبادة في منطقة البركة العريقة المكتظة بالسكان وسط بنغازي. ونقل عن مصادر في المدينة أن الانفجار حدث عند خروج المصلين، وألحق أضرارا كبيرة بالمسجد.

وتابع المراسل أن تفجير اليوم يأتي عقب حال من الفوضى شهدتها بنغازي خلال الـ48 ساعة الماضية، حيث قام مسلحون ومدنيون بقطع الطرق وإشعال الإطارات للمطالبة بإطلاق الرائد محمود الورفلي، آمر المحاور في القوات الخاصة (الصاعقة) التابعة لقوات حفتر، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

كما أنه يأتي بعد تفجير بسيارتين ملغمتين استهدف في 23 من الشهر الماضي مسجد بيعة الرضوان في منطقة السلماني وأوقع 37 قتيلا وأكثر من ثمانين جريحا. وكان من بين القتلى قائد أمني في قوات حفتر، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه على غرار هجمات سابقة استهدفت قادة قبليين وأمنيين شرقي ليبيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت مصادر في بنغازي للجزيرة أن الشرطة العسكرية التابعة لقوات خليفة حفتر أطلقت سراح القيادي العسكري محمود الورفلي بعد ساعات من تسليمه نفسه إليها للتحقيق معه باتهامات بارتكاب جرائم حرب.

ارتفعت حصيلة التفجير المزدوج بسيارتين ملغمتين في مدينة بنغازي شرقي ليبيا إلى نحو أربعين قتيلا وثمانين جريحا، بينهم قادة وموالون للواء المتقاعد خليفة حفتر، وانفجرت السيارتان بحي السلماني المكتظ بالسكان.

نجا صالح الأطيوش -القيادي القبلي الموالي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر- من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة في مسجد ببنغازي، وكان قد تعرض العام الماضي لمحاولة اغتيال أيضا ونقل فورا للإمارات.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة