كتائب القسام: السلطة قدمت طرف الخيط لإسرائيل

مقاومون من كتائب القسام في عرض سابق بغزة (الجزيرة)
مقاومون من كتائب القسام في عرض سابق بغزة (الجزيرة)

اتهمت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- السلطة الفلسطينية بتقديم معلومات لقوات الاحتلال الإسرائيلي للتعرف على منفذي عملية قتل حاخام إسرائيلي قرب نابلس (شمال الضفة الغربية).

وقالت كتائب القسام على موقعها الإلكتروني إن التعاون بدأ سريعا بين العدو والسلطة للتعرف على منفذي العملية، وأوضحت أن السلطة الفلسطينية قدمت ما وصفته "بطرف خيط" للاحتلال الإسرائيلي. ولفتت كتائب القسام إلى أن الشهيد أحمد نصر جرار تمكن من الإفلات عدة مرات رغم المتابعة الأمنية والمعلوماتية الحثيثة له.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت صباح الثلاثاء الماضي أحمد جرار القيادي في كتائب القسام المسؤول عن عملية قتل الحاخام أريئيل شفاح قرب مستوطنة "حفات جلعاد" في التاسع من يناير/كانون الثاني الماضي في الضفة الغربية المحتلة، كما قتل مساء اليوم نفسه (الثلاثاء) فلسطيني ثان وأصيب عشرات آخرون بجروح خلال مواجهات دارت بينهم وبين القوات الإسرائيلية بمدينة نابلس (شمال الضفة).

واستشهد أحمد نصر جرار (22 عاما) المسؤول عن الخلية التي قتلت الحاخام أريئيل شفاح -حسب كتائب القسام- في عملية مشتركة نفذها الجيش والشرطة والاستخبارات الإسرائيلية في قرية اليامون بقضاء جنين (شمال الضفة) بعد مطاردة استمرت نحو شهر.

وفي سياق متصل، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأربعاء شابا فلسطينيا بزعم طعنه حارسا مسلحا عند مدخل إحدى المستوطنات (شمال الخليل في الضفة الغربية)، وسط توقعات بإغلاق محاور رئيسية في المنطقة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الشهيد هو حمزة الزماعرة، ويبلغ من العمر 17 عاما من مدينة حلحول (جنوب الخليل).

من جانبها، قالت مصادر الاحتلال إن حارس أمن قرب مستوطنة "كَرمي تسور" (شمال الخليل) أطلق النار على حمزة بعد أن طعن حارسا آخر فأصابه بجروح في يده.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

استشهد الفلسطيني أحمد نصر جرار في مواجهة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بقرية اليامون بقضاء جنين بعد مطاردة دامت نحو شهر على خلفية اتهامه بقتل مستوطن قرب مدينة نابلس بالضفة الغربية.

أفادت مصادر فلسطينية بأن ثمانية شبان فلسطينيين أصيبوا صباح اليوم خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة اليامون (غرب جنين شمال الضفة الغربية)، بُعيد إعلانها استشهاد أحمد جرار.

تبنت كتائب القسام عملية قتل حاخام في نابلس، ونعت الشهيد أحمد نصر جرار قائد الخلية التي نفذت العملية، بينما اعتبرت حماس أن استشهاد جرار يعتبرا نصرا للإرادة والمقاومة الإسلامية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة