قوات حفتر تطلق "بطل الإعدامات"

أكدت مصادر في مدينة بنغازي للجزيرة أن الشرطة العسكرية التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر أطلقت الخميس سراح القيادي العسكري محمود الورفلي بعد ساعات من تسليمه نفسه إليها للتحقيق معه في اتهامات بارتكاب جرائم حرب تمثلت في إعدام عشرات المعتقلين والأسرى بذريعة ضلوعهم في الإرهاب.
 
وقالت المصادر إن إطلاق سراح الورفلي آمر المحاور بالقوات الخاصة (الصاعقة) التابعة لحفتر كان على خلفية تهديدات أطلقها موالون له بالهجوم على مقرات تابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد داخل مدينة بنغازي (شرقي ليبيا) ونقاط أمنية عسكرية تابعة للكتيبة 106 التي يقودها الرائد خالد نجل خليفة حفتر.
 
وكان الورفلي قد أعلن في تسجيل مصور عزمه على تسليم نفسه إلى الشرطة العسكرية التابعة لقوات حفتر ببلدة المرج التي تقع شرق بنغازي، وقال إن ذلك يأتي لاستكمال التحقيقات الخاصة بمحاكمته في ما يتعلق باتهامه بجرائم تتمثل في الإعدامات المتكررة بمدينة بنغازي، والتي كان ضحاياها من يعتبرهم هو "دواعش وإرهابيين".
 
وكانت بنغازي شهدت الليلة الماضية حالة من الفوضى تسبب فيها موالون للورفلي، وقال شهود عيان للجزيرة إن مسلحين عسكريين ومدنيين موالين للرائد الورفلي أغلقوا أغلب الشوارع والطرق الرئيسية بالمدينة احتجاجا على إعلانه تسليم نفسه.
 
‪صورة نشرها ناشطون تظهر موالين للورفلي يحتجون بعد تسليمه نفسه للشرطة العسكرية ببنغازي‬ صورة نشرها ناشطون تظهر موالين للورفلي يحتجون بعد تسليمه نفسه للشرطة العسكرية ببنغازي

وأضاف الشهود أن المحتجين أضرموا النار في إطارات أغلقوا بها الشوارع ومنعوا مرور المدنيين بسياراتهم وأطلقوا النار بكثافة في الهواء، ونشر ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر انتشار مسلحين بالمدينة.

وفي أغسطس/آب الماضي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق محمود الورفلي لضلوعه في قتل 33 شخصا رميا بالرصاص، ولاحقا طالبت المدعية العامة في المحكمة فاتو بنسودا بتنفيذ مذكرة الاعتقال.

بيد أن قوات اللواء الليبي المتقاعد رفضت الاستجابة لطلب المحكمة الجنائية، كما أن الضابط المفرج عنه واصل تنفيذ الإعدامات التي كان أحدثها أواخر الشهر الماضي حين أعدم عشرة أشخاص في موقع تفجير مزدوج ببنغازي قتل فيه نحو أربعين شخصا، بينهم قائد في قوات حفتر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أثار موالون للقائد العسكري الليبي محمود الورفلي المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية حالة من الفوضى في مدينة بنغازي (شرقي ليبيا) عقب تسليم الورفلي نفسه لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

أدانت منظمة هيومن رايتس ووتش ما وصفته بجرائم حرب ترتكب في ليبيا، ودعت الجيش بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر لتسليم المشتبه به في وقائع قتل مماثلة سابقة للمحكمة الجنائية الدولية.

طالبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية اللواءَ الليبي المتقاعد خليفة حفتر بالتعاون مع العدالة الدولية، وتسليم قائد الوحدات الخاصة في قواته محمود الورفلي للسلطات الليبية، تمهيدا لتسليمه إلى المحكمة الدولية.

أبلغت القيادة العامة للقوات المسلحة التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر محكمة الجنايات الدولية بأن المتهم الرائد محمود الورفلي يخضع حاليا للتحقيق أمام المدعي العام العسكري في القضايا المنسوبة إليه.

المزيد من سجناء ومفقودون
الأكثر قراءة