غارات دامية على غوطة دمشق لم تستثن الرضع

واصل الطيران الروسي والنظام السوري قصف مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق خلال الليلة الماضية، في حين ارتفع عدد القتلى إلى 75 بينهم رضع  وأطفال ونساء، كما قتل سبعة مدنيين على الأقل نتيجة غارات روسية  على ريف إدلب.

وأظهرت صور بثها ناشطون آثار غارة جوية الليلة الماضية على الأحياء السكنية بين مدينتي سقبا وحمورية،أظهرت الصور إصابات أطفال رضع، بينما لا يزال عدد غير معلوم من المدنيين تحت الركام.

كما أظهرت الصور سيارات إسعاف تابعة للدفاع المدني السوري تسير وسط أزقة مأهولة وتنقذ نساء وأطفالا دفعهم القصف إلى الهرب من منازلهم إلى الشوارع.

وفي سياق متصل، قال المتحدث الرسمي باسم الدفاع المدني في الغوطة الشرقية للجزيرة إن أكثر من 170 مدنيا قتلوا، وجُـرح مئات آخرون خلال الأيام الثلاثة الماضية، في الحملة العنيفة التي تشنها قوات النظام السوري وحلفاؤها على الغوطة الشرقية.

في حين أفادت مصادر في الداخل السوري بأن حصيلة القتلى في صفوف المدنيين في الغوطة الشرقية خلال ثلاثة أيام زادت على 207 أشخاص، إلى جانب المئات من المصابين. 

وأظهر مقطع فيديو بثه ناشطون أمس الخميس أحد رجال الدفاع المدني السوري وهو يصرخ ويطلب المساعدة لوالدته العالقة تحت الأنقاض في الغوطة الشرقية، دون أن يتمكن من إنقاذها.

وكان الدفاع المدني في الغوطة الشرقية قد ذكر في وقت سابق أن غارتين تسببتا بتهدم بناء فوق قاطنيه في بلدة جسرين حيث لا يزال عدد غير معلوم من المدنيين تحت الركام.

وشمل القصف بلدات سقبا وحمورية وعربين وكفربطنا وحزّة، كما قالت مصادر في المعارضة المسلحة إن مقاتلات روسية شاركت في قصف الغوطة. 

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في قيادة الشرطة التابعة للنظام السوري قوله إن مدنيا قتل وأصيب آخرون في سقوط عشرين قذيفة صاروخية أطلقها من وصفتهم بالمجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية استهدفت منطقة ضاحية الأسد السكنية في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام. 

ريف إدلب
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل سبعة مدنيين في مدينة سراقب وقرية مشمشان في ريف إدلب (شمالي غرب البلاد)، وذلك جراء قصف جوي قالت مصادر عسكرية في المعارضة المسلحة إن مقاتلات روسية هي التي نفذته. 

وأضاف المراسل أن القصف استهدف مستوصفا طبيا في قرية مشمشان بمنطقة جسر الشغور القريبة من الحدود السورية التركية، ليضاف هذا الاستهداف إلى سبعة مرافق حيوية جرى تدميرها خلال الأيام القليلة الماضية بينها أكبر مستشفيات المنطقة الجنوبية بمحافظة إدلب في مدينة معرة النعمان.

كما قتل أربعة أشخاص بينهم متطوعان في الدفاع المدني، وجرح آخرون بقصف جوي على مركز للدفاع المدني وأحياء سكنية في مدينتي خان شيخون وكفر سجنه، بريف إدلب الجنوبي.

وأكد مراسل الجزيرة في وقت سابق مقتل عشرة مدنيين على الأقل وجرح آخرين جراء غارات روسية كثيفة استهدفت مدينة معرة النعمان بريف إدلب، وأضاف أن عائلة ما زالت تحت الأنقاض تحاول فرق الدفاع المدني طوال الليل إخراجها، وأن حرائق اندلعت جراء الغارات.

ونقل المراسل عن مصادر في المعارضة أن معرة النعمان تعرضت أيضا لاستهداف بصاروخ بعيد المدى أطلقته بارجة حربية روسية من البحر الأبيض المتوسط.

وذكرت وكالة مسار أن مروحيات النظام أسقطت براميل متفجرة على قرى أبو عجوة وعنبر وأبو خنادق والشيحة بريف حماة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة