عملية عسكرية عراقية لتأمين مسار نقل النفط لإيران

القوات العراقية تستهدف تطهير حدود محافظتي صلاح الدين وكركوك من مقاتلي تنظيم الدولة (رويترز)
القوات العراقية تستهدف تطهير حدود محافظتي صلاح الدين وكركوك من مقاتلي تنظيم الدولة (رويترز)
بدأت القوات العراقية اليوم الأربعاء عملية عسكرية واسعة لملاحقة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال البلاد، وذلك في مسعى لتأمين مسار بري لنقل النفط إلى إيران.

وتشارك في الحملة قوات الجيش والرد السريع التابعة للداخلية، فضلا عن مقاتلي الحشد الشعبي. وتستهدف الحملة العسكرية تطهير سلسلة حمرين الجبلية التي تقع بين محافظات صلاح الدين وكركوك (شمال) وصولا إلى ديالى (شرق) على حدود إيران، فضلا عن محيط مركز طوزخورماتو بصلاح الدين.

وقالت الداخلية -في بيان- إن قواتها ستتولى تطهير جبال وتلال شرقي صلاح الدين. بينما ذكر بيان للحشد الشعبي أن ثمانية ألوية من القوات العراقية تشارك في الحملة بإسناد جوي من الطيران العراقي.

وأضاف البيان أن العملية تستهدف إنهاء استهداف قضاء طوزخورماتو وتأمين الطريق الرابط بين بغداد وكركوك بشكل كامل.

وقال مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوات تتقدم في المناطق بسهولة من دون أي مقاومة، وأنها استعادت السيطرة على ست قرى. وأفادت فرقة الرد السريع أنها سيطرت على معسكر لتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت مصادر في فصائل الحشد الشعبي أن هناك ما بين مئتين وخمسمئة مقاتل من عناصر تنظيم الدولة وجماعة "الرايات البيضاء" التي تشكلت حديثا. وقالت مصادر أمنية أخرى إن عددهم ما بين خمسمئة وألف.

ونقلت رويترز عن محلل أمني أنه من المعتقد أن مقاتلي الرايات البيضاء هم مجموعة من الأكراد نزحوا من مناطق كركوك وطوزخورماتو عندما سيطرت القوات العراقية والحشد الشعبي الشيعي على المنطقة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأعلن مسؤولون عراقيون بصناعة النفط في ديسمبر/كانون الأول خططا لنقل النفط الخام من كركوك بشاحنات إلى مصفاة نفطية في كرمانشاه بإيران. وكان من المقرر أن تبدأ عملية النقل بالشاحنات الأسبوع الماضي، وقد رفض مسؤولون بمجال النفط ذكر أسباب للتأخير سوى القول إنه لأسباب فنية.

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر عسكرية وأخرى محلية بمحافظة الأنبار انتهاء عملية عسكرية أطلقتها القوات العراقية المشتركة بغطاء جوي من طيران التحالف السبت الماضي، والتي كانت تهدف لتأمين وتطهير المنطقة الصحراوية التي تقع على الشريط الحدودي لـ العراق مع السعودية من أي وجود لتنظيم الدولة.

وقال قائمقام مدينة الرطبة عماد الدليمي إن العملية العسكرية أسفرت عن مقتل العديد من أفراد التنظيم وتدمير العديد من آلياته وعدد من المواقع والأنفاق كان يستخدمها التنظيم في هذه المنطقة الصحراوية التي تمتد على مساحة شاسعة وتقع غرب محافظة الأنبار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مجلة دير شبيغل الألمانية إن وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية تشارك مع دول أخرى في عمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية تديرها الولايات المتحدة من قاعدة عسكرية في الأردن.

أعلن مسؤول بالجيش العراقي أن العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في صحراء الأنبار ستستمر حتى موعد الانتخابات البرلمانية، وذلك بعد يوم من إطلاق عملية عسكرية هناك لملاحقة عناصر التنظيم.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن وجود خطة حكومية لخفض تدريجي لعدد قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، مؤكدا حاجة بلاده للدعم الجوي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة