تجار بغزة يحتجون على الحصار بوقف إدخال البضائع

تجار غزة في وقفة احتجاجية لحظة توجههم لمدخل معبر بيت حانون الإسرائيلي (الجزيرة-أرشيف)
تجار غزة في وقفة احتجاجية لحظة توجههم لمدخل معبر بيت حانون الإسرائيلي (الجزيرة-أرشيف)
شارك العشرات من التجار الفلسطينيين في قطاع غزة اليوم الثلاثاء في وقفة احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية واستمرار فرض الحصار الإسرائيلي للعام 13 على التوالي.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظمتها هيئات تابعة للقطاع الخاص أمام مجلس الوزراء الفلسطيني بغزة، لافتات تندد بالحصار، وكتب على بعضها "نعم لمقاطعة إدخال البضائع". وتخللت الوقفة مسيرة للعشرات من شاحنات البضائع، حيث أطلق سائقوها الأبواق، احتجاجا على تردي الأوضاع.

وقال نائب رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين نبيل أبو معيلق إنه من المتوقع أن يكون معدل إدخال الشاحنات اليوم الثلاثاء صفر شاحنة، وذلك تنفيذا لقرار القطاع الخاص القاضي بوقف تنسيق إدخال البضائع لغزة ليوم واحد.

وأضاف أنه في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية انخفضت أعداد الشاحنات التي تدخل قطاع غزة من ألف شاحنة إلى نحو ثلاثمئة فقط، وطالب الحكومة الفلسطينية بدعم القطاع الخاص في ظل ما يمر به من أزمات اقتصادية.

وحذر معيلق من ارتفاع نسبة البطالة في صفوف المواطنين الفلسطينيين خلال الفترة المقبلة، في ظل سوء الأوضاع الاقتصادية.

ويعاني قطاع غزة -حيث يعيش أكثر من مليوني نسمة- أوضاعا معيشية متردية جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 12 عاما، وتسببت الأوضاع الصعبة بالقطاع في تراجع القوة الشرائية بنسبة 60%، وتراجع دخول الشاحنات بالبضائع إلى 30%، وفق لجنة تنسيق البضائع على معبر كرم أبو سالم.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تناول برنامج “الاقتصاد والناس” تطوير شبان فلسطينيين في غزة تجارب العمل عن بعد لمواجهة البطالة التي تبلغ معدلا كبيرا في المنطقة الأكثر كثافة سكانية عالميا وتتعرض لحصار إسرائيلي منذ 2007.

منذ ثمانية شهور مضت تكاد تخلو المحال التجارية في أسواق قطاع عزة من المشترين، ودفعت حالة الشك وعدم اليقين نتيجة المصالحة المرتبكة؛ المواطنين لخفض النفقات إلى الحد الأدنى.

خرجت مسيرة جماهيرية حاشدة بدعوة من الحراك الشبابي الفلسطيني في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، للاحتجاج على سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتفاقم أزمة الكهرباء بسبب الحصار المفروض على القطاع.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة