تونس تنشد دعم أوروبا من بوابة "زيت الزيتون"

الجهيناوي يقول إن تونس تريد مؤشرات أوروبية قوية على دعم الديمقراطية في تونس (رويترز-أرشيف)
الجهيناوي يقول إن تونس تريد مؤشرات أوروبية قوية على دعم الديمقراطية في تونس (رويترز-أرشيف)

طلبت تونس من الاتحاد الأوروبي أن يفتح أسواقه أمام منتجي زيت الزيتون التونسي لتحسين الاقتصاد، وبالتالي دعم العملية الانتقالية الديمقراطية في البلاد.

وقال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في مؤتمر صحفي ببروكسل إن بلاده تريد مؤشرات قوية على تأكيد التزام الاتحاد الأوروبي بالوقوف إلى جانب تونس في عملية الانتقال الديمقراطي.

وأضاف "إذا أرادت أوروبا مساعدة تونس يمكنها ذلك من خلال مساعدتها في بيع هذا المنتج في الأسواق الأوروبية، خصوصا أن الطلب عليه كبير لدى الأوروبيين".

وأعرب الوزير عن استياء بلاده من إدراج الاتحاد بلاده في ديسمبر/كانون الثاني من العام الماضي في قائمة الملاذات الضريبية قبل رفعها نهاية الماضي.

وتونس ثاني أكبر منتج لزيت الزيتون في العالم بعد إسبانيا ويقدر انتاجها بـ240 ألف طن في 2018، والاتحاد الأوروبي أول جهة تصدر إليها بمقدار 56 ألف طن.

وقال الوزير التونسي إن عام 2018 سيكون حاسما لتونس مع استحقاقات انتخابية مهمة لترسيخ العملية التي أطلقت في 2011.

من جانبها، شددت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في المؤتمر الصحفي المشترك على "الرابط المتين جدا والصداقة الخاصة" بين الاتحاد وتونس بفضل ما وصفتها بالشراكة المميزة منذ 2012.

وأكدت موغيريني أن الاستقرار والعملية الديمقراطية أولوية للاتحاد الأوروبي، مضيفة "علينا أن نعطي أجوبة ملموسة لتوقعات الشعب التونسي، خصوصا الشباب".

يشار إلى أن احتجاجات شعبية عمت العديد من مدن تونس مطلع العام الجاري تنديدا بارتفاع الأسعار في قطاعات عديدة بسبب إجراءات في موازنة 2018 تعتبرها الحكومة مهمة للحد من عجز الموازنة البالغ 6% من الناتج الإجمالي المحلي في 2017.

المصدر : الفرنسية