أحمد جرار.. هوس إسرائيلي بالعثور عليه

سخرت قوات الاحتلال كل طاقاتها الأمنية والعسكرية للوصول إلى الشاب أحمد جرار ابن الشهيد نصر جرار، أحد أبرز قادة كتائب عز الدين القسام وأحد مهندسي عمليات المقاومة وتصنيع العبوات الناسفة.

تهمة الشاب أحمد نصر جرار هي قيادة خلية عسكرية قتلت المستوطن أزرائيل شيفح, قرب البؤرة الاستيطانية "حفات جلعاد" بقضاء نابلس.

واجتاحت قوات الاحتلال الشهر الماضي قرى عدة واقتحمت أكثر من مرة في يوم واحد القرية الوادعة وادي بورقين، مسقط رأس أحمد جرار، واعتقلت أقارب له وشبانا أخرين على أمل الحصول على أي معلومة تؤدي إلى الوصول إليه.

ورغم مرور 25 عاما على اتفاق أسلو، فما زال الشبان الفلسطينيون يتمسكون بخيار المقاومة ويدافعون عن المقاومين ويحمونهم بغض النظر عن أطيافهم وانتماءاتهم السياسية.

في المقابل، تشعر دوائر إسرائيلية بالسخط جراء متوالية الإخفاق، وما يشاهدونه من تذكير لافت بأن خيار المقاومة ما زال حاضرا في أذهان الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

فشلت قوات الاحتلال السبت باعتقال المقاوم الفلسطيني أحمد جرار الذي تطارده منذ نحو شهر، وذلك بعد اقتحام بلدة برقين جنوب جنين. ويتهم الاحتلال جرار بقتل مستوطن قرب نابلس الشهر الماضي.

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الاثنين حملة اعتقالات في الضفة الغربية، طالت 12 فلسطينيا، بينهم النائب بالمجلس التشريعي ووزير المالية الأسبق عمر عبد الرازق المنتمي لكتلة التغيير والإصلاح.

هدمت قوات الاحتلال فجر اليوم المنزل الذي تحصن فيه الشهيد أحمد اسماعيل محمد جرار بمدينة جنين وذلك بعد اشتباكات مع مجموعة من كتائب القسام أوقعت جرحى بصفوف جنود الاحتلال أيضا.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة