تشييع جثمان شهيد فلسطيني قتله الاحتلال بجنين

جثمان الشهيد أحمد أبو عبيد الذي أصيب برصاص الاحتلال أمس السبت (رويترز)
جثمان الشهيد أحمد أبو عبيد الذي أصيب برصاص الاحتلال أمس السبت (رويترز)

شيع أهالي مدينة جنين ظهر اليوم الأحد جثمان الشهيد أحمد أبو عبيد الذي توفي متأثرا بإصابة خطيرة برصاص الاحتلال الإسرائيلي أمس خلال اقتحامه قرية برقين بحثا عن شاب آخر تتهمه بقتل مستوطن.

وردد المشيعون -خلال جنازة أبو عبيد (19 عاما) بمدينة جنين جنوب الضفة الغربية– تكبيرات وهتافات تطالب بالانتقام.

وكان ثمانية فلسطينيين على الأقل أصيبوا في مواجهات أثناء عملية عسكرية للاحتلال استغرقت عدة ساعات في قرية برقين غربي جنين، للبحث عن جرار الذي تتهمه إسرائيل بالوقوف وراء مقتل مستوطن في هجوم جنوبي مدينة نابلس قبل أكثر من أسبوعين.

وقد فشلت قوات الاحتلال في اعتقال المقاوم الفلسطيني الذي تطارده منذ نحو شهر، وانسحبت من القرية بعد اقتحام عدد من منازلها واعتقال اثنين على الأقل من أبنائها.

وقال شهود عيان إن جنودا مدججين بالأسلحة إضافة لآليات عسكرية بينها جرافات دهموا البلدة مساء السبت، وحاصروا عددا من منازل المواطنين في الحارة الشرقية بها وشرعوا بهدم حظائر من الصفيح (بركسات) بهدف الوصول للمنازل المحاصرة.

وأكد أحد الشهود -في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت- أن مواجهات عنيفة وقعت بين الشبان وجنود الاحتلال فأصيب العديد بالاختناق بـ الغاز المدمع والرصاص المطاطي ووصفت إصابتهم بالطفيفة، بينما أصيب أربعة مواطنين بالرصاص الحي في المواجهات ووصفت إصابة بعضهم بالمتوسطة، ونقلوا جميعا لمستشفى جنين الحكومي لتلقي العلاج.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استشهد الفتى الفلسطيني أحمد عبيد البالغ من العمر 19 عاما متأثرا بجراح أصابته بها نيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات أثناء انسحابها بعد عملية عسكرية بقرية "برقين" جنوب مدينة جنين.

استشهد فتى فلسطيني مساء الثلاثاء بعد إصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات قرب قرية المغيّر شمال رام الله استخدمت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة