مطالب بتصنيف قائد إماراتي باليمن مجرم حرب

العميد عبد السلام الشحي قائد قوات الإمارات وقوات التحالف العربي بالساحل الغربي لليمن (مواقع إلكترونية)
العميد عبد السلام الشحي قائد قوات الإمارات وقوات التحالف العربي بالساحل الغربي لليمن (مواقع إلكترونية)

طالبت الشبكة العالمية لملاحقة مجرمي الحرب بمحاكمة قائد القوات الإماراتية وقوات التحالف العربي في الساحل الغربي لليمن العميد عبد السلام الشحي، على خلفية اتهامها له بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وقدمت الشبكة -التي يقع مقرها في لاهاي– إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة مجرمي الحرب معلومات "موثقة" عن جرائم ارتكبها الشحي أو أمر بها أو ارتكبتها القوات التي يقودها، مؤكدة أنها ستقدم شكاوى مماثلة للعديد من الجهات الدولية المسؤولة.

ونقل موقع الخليج الجديد عن الشبكة العالمية لملاحقة مجرمي الحرب، أن تلك الجرائم تتضمن أوامر أدت إلى قتل وإصابة مئات المدنيين اليمنيين، بينهم أطفال ونساء، واعتقال آخرين بتهمة مناهضة القوات الإماراتية وإخفائهم قسرا بأماكن سرية.

وأوردت الشبكة أمثلة على تلك الجرائم التي تقول إنها وثقتها، ومنها قصف جوي بتاريخ 12 ديسمبر/كانون الأول 2017 على مقر الشرطة العسكرية بمديرية شعوب في صنعاء، حيث كانت مليشيا الحوثي تحتجز هناك نحو 300 أسير، كما استهدف الطيران الإماراتي الناجين من الأسرى خارج السجن بعد هربهم.

وفي حالة أخرى، أدى قصف طيران التحالف بقيادة الشحي في 25 يوليو/تموز 2015 لمدينة المخا (جنوبي اليمن) إلى مقتل 120 يمنيا.

وأضافت لائحة الاتهامات أن الشحي فرض حصارا على بعض المطارات والموانئ والمنافذ والمدن، وقيَّد عملية إيصال المساعدات للمدنيين، ما أدى إلى تفشي الأمراض وعلى رأسها الكوليرا.

كما هجّرت القوات الإماراتية، بأوامر مباشرة من الشحي، سكان جزيرة ميون في باب المندب، إلى خيام صحراوية، لتستخدم بيوتهم ثكنات عسكرية، وتكرر الأمر في بلدة ذوباب، بحسب الشبكة.

وطلبت الشبكة من الإمارات تسليم العميد الشحي للمحكمة الجنائية الدولية للمثول أمامها، معتبرة أن الشحي وكبار قادة التحالف العربي مسؤولون جنائيا عن جرائم حرب مرؤوسيهم إذا كانوا يعرفون أو كان ينبغي أن يعرفوا بالجرائم ولم يتخذوا تدابير لمنعها أو تسليم المسؤولين عنها للمساءلة القضائية.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في تغريدة على تويتر إن بلاده تدعم التحالف العربي في أحداث جنوب اليمن. وختم تغريدته قائلا "لا عزاء لمن يسعى للفتنة".

تعرضت الحكومة اليمنية الشرعية مؤخرا إلى "طعنة من الخلف" عندما فقدت معظم مدينة عدن، التي سيطر عليها المجلس الانتقالي الجنوبي بدعم من الإمارات، العضو الرئيسي بالتحالف العربي لدعم الشرعية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة