باريس: موسكو وحدها تستطيع إلزام دمشق بالهدنة

لودريان يزرو موسكو لإجراء محادثات مع نظيره سيرغي لافروف بشأن سوريا (غيتي)
لودريان يزرو موسكو لإجراء محادثات مع نظيره سيرغي لافروف بشأن سوريا (غيتي)

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قوله اليوم الثلاثاء إن
روسيا فقط هي القادرة على الضغط على الحكومة السورية لضمان التزامها بوقف إطلاق النار الجديد في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وكان لودريان يتحدث في موسكو حيث يجري محادثات بشأن سوريا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال الكرملين إن روسيا تنفذ قرار الأمم المتحدة الأخير بشأن سوريا لكنه عبر عن أسفه للوضع في الغوطة الشرقية، وأشار إلى أن المعارضة تؤجج الموقف بمواصلة احتجازها المدنيين رهائن، وأكد أن تشغيل ممر الإجلاء من الغوطة سيتوقف على سلوك المعارضة.

وفي تحرك دبلوماسي آخر، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية جينس ليرك إن أهالي الغوطة الشرقية بحاجة ملحة إلى وقف لإطلاق النار لمدة ثلاثين يوما.

وأكد المتحدث الأممي أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في الغوطة الشرقية رغم الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا، وقال إنه لا يزال من المبكر الحديث عن أي عمليات إغاثة للمدنيين في ظل تواصل الاشتباكات. 

وكانت فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية قد وجهت رسالة -إلى كل من ممثل دولة الكویت الرئیس ِالدوري لمجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش- عرضت فيها إخراج مسلحي هيئة تحرير الشام من الغوطة خلال 15 يوما.

كما تعهدت بتسهيل عمل منظمات الأمم المتحدة في تسيير القوافل الإغاثية، وأكدت التزامها بتسهيل عمل المنظمات الأممية في مراقبة تنقيذ قرار مجلس الأمن الداعي إلى هدنة الثلاثين يوما في سوريا.

وقد صدر البيان باسم كل من جيش الإسلام وفيلقِ الرحمن وأحرار ِ الشام، وهي من الفصائل المسلحة التي تقاتل النظام السوري في الغوطة الشرقية، إلى جانب فعاليات مدنية بالغوطة.

المصدر : وكالات