باريس: موسكو وحدها تستطيع إلزام دمشق بالهدنة

BEIJING, CHINA - NOVEMBER 24: French Foreign Minister Jean-Yves Le Drian speaks during a meeting with China's Foreign Minister Wang Yi (not pictured) at Diaoyutai State Guesthouse on November 24, 2017 in Beijing, China. (Photo by Jason Lee - Pool / Getty Images)
لودريان يزرو موسكو لإجراء محادثات مع نظيره سيرغي لافروف بشأن سوريا (غيتي)

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قوله اليوم الثلاثاء إن
روسيا فقط هي القادرة على الضغط على الحكومة السورية لضمان التزامها بوقف إطلاق النار الجديد في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وكان لودريان يتحدث في موسكو حيث يجري محادثات بشأن سوريا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال الكرملين إن روسيا تنفذ قرار الأمم المتحدة الأخير بشأن سوريا لكنه عبر عن أسفه للوضع في الغوطة الشرقية، وأشار إلى أن المعارضة تؤجج الموقف بمواصلة احتجازها المدنيين رهائن، وأكد أن تشغيل ممر الإجلاء من الغوطة سيتوقف على سلوك المعارضة.

وفي تحرك دبلوماسي آخر، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية جينس ليرك إن أهالي الغوطة الشرقية بحاجة ملحة إلى وقف لإطلاق النار لمدة ثلاثين يوما.

وأكد المتحدث الأممي أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في الغوطة الشرقية رغم الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا، وقال إنه لا يزال من المبكر الحديث عن أي عمليات إغاثة للمدنيين في ظل تواصل الاشتباكات. 

وكانت فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية قد وجهت رسالة -إلى كل من ممثل دولة الكویت الرئیس ِالدوري لمجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش– عرضت فيها إخراج مسلحي هيئة تحرير الشام من الغوطة خلال 15 يوما.

كما تعهدت بتسهيل عمل منظمات الأمم المتحدة في تسيير القوافل الإغاثية، وأكدت التزامها بتسهيل عمل المنظمات الأممية في مراقبة تنقيذ قرار مجلس الأمن الداعي إلى هدنة الثلاثين يوما في سوريا.

وقد صدر البيان باسم كل من جيش الإسلام وفيلقِ الرحمن وأحرار ِ الشام، وهي من الفصائل المسلحة التي تقاتل النظام السوري في الغوطة الشرقية، إلى جانب فعاليات مدنية بالغوطة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في غوطة دمشق الشرقية كل يوم مجزرة

دعت فرنسا لهدنة إنسانية في الغوطة الشرقية بسوريا للسماح بإجلاء المدنيين منها. من جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن حزنه لمعاناة المدنيين، كما دانت ألمانيا والسويد ما يحدث فيها.

Published On 21/2/2018
French President Emmanuel Macron welcomes Turkey's President Tayyip Erdogan at the Elysee Palace in Paris, France, January 5, 2018. REUTERS/Benoit Tessier

أعلن قصر الإليزيه الأحد أن فرنسا ستعمل مع تركيا خلال الأسابيع المقبلة على إعداد “خريطة طريق دبلوماسية” من أجل وضع حد للنزاع المستمر منذ نحو سبع سنوات في سوريا.

Published On 4/2/2018
French Foreign Affairs Minister Jean-Yves Le Drian arrives at the Elysee Palace in Paris, France, January 5, 2018. REUTERS/Benoit Tessier

أعلن وزير الخارجية الفرنسي أن مجلس الأمن سيجتمع اليوم لبحث التطورات بسوريا، بما فيها العملية العسكرية التركية بعفرين، بينما قال نظيره التركي إن بعض الدول التي تعارض العملية تدعم الإرهابيين.

Published On 21/1/2018
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة