الصحة العالمية: إجلاء مرضى وجرحى الغوطة ليس قريبا

رضيع يتلقى الإسعافات في مستشفى الغوطة المحاصرة (رويترز)
رضيع يتلقى الإسعافات في مستشفى الغوطة المحاصرة (رويترز)

قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من ألف مريض وجريح بحاجة للإجلاء من الغوطة الشرقية، وأضافت أنه لا توجد مؤشرات على أن ذلك سيحدث قريبا.

وأوضح طارق جسارفيتش المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية أن أكثر من ألف مريض وجريح على قائمة الهلال الأحمر العربي السوري لمن يحتاجون لإجلائهم، وأضاف "لكن ليس لدينا أي معلومات حديثة بشأن حدوث شيء من هذا القبيل الآن أو قريبا".

ونبه مجلس محافظة ريف دمشق التابع للحكومة السورية الموقتة إلى أن هناك حالات في الغوطة بحاجة لإجلاء فوري للعلاج وأن يكون خروجهم بضمان الأمم المتحدة.

وكان مجلس الأمن الدولي صادق السبت الماضي على قرار ينص على وقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة ثلاثين يوما، ولكنه يستثني بعض المجموعات المسلحة المصنفة على قائمة الإرهاب.

وقالت الأمم المتحدة اليوم إن القتال والقصف استمرا في الغوطة الشرقية بريف دمشق اليوم مما حال دون وصول أي مساعدات إلى الغوطة المحاصرة.

الأعمال القتالية
وقال ينس لاريكه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تصريح صحفي "إنها مسألة حياة أو موت، نريد وقفا للأعمال القتالية لمدة 30 يوما في سوريا كما طالب مجلس الأمن"، وأضاف المسؤول الأممي إنه لا يزال من المبكر الحديث عن أي عمليات إغاثة للمدنيين في ظل تواصل الاشتباكات.

ومنذ أكثر من 10 أيام، تشن قوات النظام السوري بدعم روسي قصفا هو الأشرس على الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية، آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق خفض التوتر المتفق عليها في محادثات العاصمة الكزاخية أستانا في العام 2017.

وتحاصر قوات النظام نحو أربعمئة ألف مدني في الغوطة الشرقية منذ آخر 2012، حيث تمنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية لهم.

المصدر : وكالات