قصف جوي روسي يقتل 10 من عائلة واحدة بالغوطة

Smoke rises from the rebel held besieged town of Hamouriyeh, eastern Ghouta, near Damascus, Syria, February 21, 2018. REUTERS/Bassam Khabieh
قوات النظام واصلت قصفها للعديد من مناطق الغوطة الشرقية (رويترز)

وذكر مراسل الجزيرة أن قوات النظام قصفت بعشرات الصواريخ مدن دوما وحرستا ومديرا في الغوطة الشرقية، مما أدى لسقوط عشرات المصابين. وقال إن قوات النظام تركز قصفها على بلدة الشيفونية في الغوطة.

من جانب آخر، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل طفل وإصابة العشرات -بينهم أفراد من الدفاع المدني السوري- بحالات اختناق، جراء قصف النظام بغاز الكلور السام بلدة الشيفونية.

وأضاف المراسل أن طائرات سورية وروسية أغارت على مدن وبلدات غوطة دمشق، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي على أحياء ٍسكنية.

وقد بث الدفاع المدني في ريف دمشق مقطعا مصورا يظهر لحظة استهداف النظام السوري طواقم الدفاع المدني بقصف مباشر أثناء محاولاتهم إنقاذ المدنيين في بلدة حزة في غوطة دمشق الشرقية.

من جهته، أكد فصيل جيش الإسلام للجزيرة اليوم سقوط قتلى من قوات النظام بينهم قائد الهجوم في معارك بالغوطة الشرقية. 

غازات سامة
وكانت قوات النظام قصفت أمس الغوطة الشرقية بالغازات السامة، ونشر حساب الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) على وسائل التواصل الاجتماعي أن قوات النظام قصفت الشيفونية بأسلحة كيميائية تتضمن غاز الكلور السام.

وقالت الإدارة الصحية في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة في بيان إن أشخاصا عانوا من أعراض مماثلة لأعراض التعرض لغاز الكلور في منطقة الغوطة الشرقية -التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة قرب دمشق يوم الأحد- وإن طفلا واحدا لقي حتفه. 

وقال البيان الصادر عن الفرع المحلي لوزارة الصحة التابعة لحكومة المعارضة المؤقتة إن الضحايا وقائدي سيارات الإسعاف وآخرين استنشقوا غاز الكلور بعد "انفجار هائل" في منطقة الشيفونية بالغوطة الشرقية. 

وأضاف بيان حكومة المعارضة السورية أن 18 شخصا على الأقل تلقوا علاجا بجلسات الأكسجين. 

وكان مجلس الأمن اعتمد أول أمس بالإجماع القرار رقم 2401 الذي يطالب جميع الأطراف -دون تأخير- بوقف الأعمال العسكرية لمدة ثلاثين يوما على الأقل في سوريا، ورفع الحصار المفروض من قبل قوات النظام عن غوطة دمشق الشرقية وبقية المناطق الأخرى المأهولة بالسكان.

المصدر : الجزيرة + وكالات