قطر تدعو مجلس حقوق الإنسان لوقف انتهاكات الحصار

دعا وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إلى وقف انتهاكات الحصار المفروض على بلاده، ووصف ما يتعرض له السوريون في الغوطة الشرقية بأنه وصمة عار على الإنسانية.

كما دعا الوزير القطري في كلمته أمام الدورة 37 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف إلى ضمان حقوق الإنسان وتعويض المتضررين جراء الإجراءات التي اتخذت من قبل الدول المحاصرة، وأكد أنه أطلع المجلس على انتهاكات دول الحصار بحق قطر.

وعرج الوزير القطري خلال كلمته على الإجراءات التي تمت في قطر مؤخرا، بما يخدم حقوق الإنسان، لافتا إلى أن بلاده تقوم حاليا بالإعداد لانتخابات مجلس الشورى في قطر.

وقال إن البنية التشريعية والخدماتية في قطر قد تم تطويرها لتوفير حياة كريمة "لضيوف قطر" من المشاركين في بنائها وتطويرها، وأشار إلى أنه بناء على إحصاءات أكتوبر/تشرين الأول 2017 فقد استفاد 2.4 ألف من نظام حماية أجور العمال الموحد.

كما أكد أن الدوحة تؤكد نهجها القائم على تعزيز حقوق الإنسان في العالم.

وحشية بشعة
ووصف وزير الخارجية القطري ما يقوم به النظام السوري من جرائم في سوريا وفي الغوطة تحديدا بالوحشية البشعة، وطالب بإجبار النظام على تنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بوقف إطلاق النار وحماية الشعب السوري ومنع الجرائم ضد الإنسانية وتقديم مرتكبي الجرائم إلى المحاكم الدولية.

كما طالب الوزير القطري بضرورة إلزام إسرائيل بالتوقف عن انتهاكاتها ضد المدنيين ورفع الحصار عن قطاع غزة، وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وبالنسبة لليمن، دعا جميع الأطراف اليمنية للعمل على وقف العنف، والتفاوض في ما بينها لتحقيق المصالحة الوطنية التي تنهي النزاع وتضع حدا للأزمة اليمنية، وتنفيذ القرارات الدولية بشأن اليمن، واتخاذ كافة التدابير ومعالجة الوضع الإنساني الخطير في اليمن.

المصدر : الجزيرة