وفد مصري في غزة لبحث المصالحة الفلسطينية

استقبال الوفد المصري عند حاجز بيت حانون (الأناضول)
استقبال الوفد المصري عند حاجز بيت حانون (الأناضول)

وصل وفد أمني مصري إلى قطاع غزة ظهر اليوم الأحد عبر حاجز بيت حانون شمال القطاع، في إطار متابعة تنفيذ اتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح، ومن المقرر أن يلتقي الوفد مسؤولين بالحكومة الفلسطينية وقيادات الحركتين.

ويضم الوفد المصري كلا من اللواء سامح نبيل والقنصل العام المصري في رام الله خالد سامي والعميد عبد الهادي فرج، وكان في استقباله قائد قوى الأمن في غزة اللواء توفيق أبو نعيم.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن زيارة الوفد تكتسب أهميتها من دورها في إعلان استئناف مسار المصالحة، وذلك بعد أيام من إجراء محادثات رفيعة المستوى بين وفد حماس ومسؤولين بالقاهرة، حيث يحمل الوفد المصري بعض ثمار تلك المحادثات إلى غزة.

ومن المتوقع أن يزور الوفد المصري العديد من الوزارات والمؤسسات في غزة، التي تعاني من مشاكل تعوق عملها قياسا بفروعها الأخرى في الضفة الغربية.

ويتزامن وصول الوفد المصري مع زيارة متوقعة لوفد وزاري من الحكومة الفلسطينية للقطاع، لمتابعة سير عمل الوزارات بغزة والإشراف على عملها، بحسب الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود.

وقال مصدر مصري لوكالة الصحافة الفرنسية إن مهمة الوفد هي "لقاء إخوتنا الفلسطينيين ومتابعة كافة مجريات المصالحة ودفعها إلى الأمام لتحقيق الوحدة المشتركة".

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال عضو المكتب السياسي لحماس المتواجد مع وفد حركته بالقاهرة موسى أبو مرزوق "كلنا رجاء ألا يفقد شعبنا الأمل في مصالحة ناجزة ووحدة وطنية لمواجهة (...) ما تسمى صفقة القرن"، معتبرا أن ما تم إنجازه من تفاهمات بالقاهرة حتى الآن كاف لانطلاق المصالحة من جديد.

يذكر أن حركتي فتح وحماس توصلتا في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017 إلى اتفاق برعاية مصرية في ختام جلسة حوار عقدت في القاهرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات