وفد أمني مصري بالضفة وغزة.. ما هدف الزيارة؟

رغم جهود القاهرة لإتمام المصالحة بين حماس وفتح فإن الاتفاق لا يزال يواجه صعوبات (الجزيرة)
رغم جهود القاهرة لإتمام المصالحة بين حماس وفتح فإن الاتفاق لا يزال يواجه صعوبات (الجزيرة)

يعتزم وفد أمني مصري زيارة الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم الأحد لبحث مستجدات المصالحة الفلسطينية.

وسيسعى الوفد خلال زيارته لإزالة العقبات التي تعترض التقدم في ملف المصالحة. وقالت مصادر للجزيرة إن الوفد سيلتقي بقيادات من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في الضفة الغربية ومن ثم سيتوجه إلى غزة للقاء قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

يذكر أن حركتي فتح وحماس توصلتا يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017 إلى اتفاق برعاية مصرية في ختام جلسة حوار عقدت في القاهرة.

ويقضي الاتفاق "بتمكين حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمد الله من تولي كافة المسؤوليات في قطاع غزة، وأن يتولى الحرس الرئاسي الإشراف على المعابر ومعبر رفح الحدودي مع مصر".

وجاء الاتفاق عقب حوارات المصالحة الفلسطينية بين وفدي حماس وفتح في القاهرة، والتي سبقها إعلان حماس حل اللجنة الإدارية في القطاع، ودعوة حكومة الوفاق للقدوم إلى القطاع وممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا، إضافة إلى موافقتها على إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة.

ورغم جهود القاهرة لإتمام المصالحة بين حماس وفتح، فإن الاتفاق لا يزال يواجه صعوبات، ويكاد يتحول حبرا على ورق. ولا يزال الطرفان يتبادلان الاتهامات بالمسؤولية عن تعطيل تنفيذ الاتفاق.

المصدر : الجزيرة