واشنطن تنقل سفارتها بإسرائيل للقدس في مايو

ترمب وقع في 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (رويترز)
ترمب وقع في 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (رويترز)

أكد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية لمراسل الجزيرة عزم الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس في 14 مايو/أيار المقبل.

وأوضح المسؤول الأميركي أن السفارة سوف تنقل إلى مبنى خاص بالأنشطة القنصلية في حي أرنونا بالشطر الغربي من القدس المحتلة إلى حين تجهيز مبناها الجديد.

وقال المراسل فادي منصور إن السفير الأميركي ديفد فريدمان لدى إسرائيل سينتقل مع عدد صغير من الدبلوماسيين إلى القنصلية حيث سيبدأ العمل من هناك، مشيرا إلى أن اختيار هذا التاريخ يحمل دلالة رمزية لأنه يتزامن مع ذكرى تأسيس إسرائيل.

وفي وقت لاحق، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت الخبر، وقالت في بيان "نحن بغاية السرور لقيامنا بهذا التقدم التاريخي، وننتظر بفارغ الصبر الافتتاح في مايو/أيار".

يوم عظيم لإسرائيل
وسارع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالإشادة بالقرار الأميركي ووصفه بأنه "يوم عظيم لشعب إسرائيل" وقال إنه "سيحول الذكرى السبعين لاستقلال إسرائيل الى احتفال وطني أكبر"، موجها الشكر إلى ترمب ومثنيا على "قيادته" و"صداقته". 

في المقابل، وفي أول تعليق على هذه الأنباء، جدد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة للجزيرة رفض الفلسطينيين القرار الأميركي، واعتبر أن أي خطوة أحادية الجانب مرفوضة.

وبدوره، وصف كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات القرار بالاستفزازي، وقال إنه خرق فاضح للقوانين الدولية.

تجسيد للانحياز
من جانبها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن هذا القرار "يبدو تجسيدا للانحياز الأميركي لصالح إسرائيل، مع العلم أن السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هايلي أعلنت الخميس أن خطة السلام الأميركية الجديدة لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ستكون جاهزة قريبا".    

وجاء إعلان الخارجية الأميركية تنفيذا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 6 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة من تل أبيب إليها.

وكان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي أكد خلال زيارته الشهر الماضي لإسرائيل أن ترمب أعطى توجيهات لوزارة الخارجية بالعمل مع السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفد فريدمان لإنجاز نقل السفارة قبل نهاية العام 2019.

واعتبر بنس حينها أن نقل السفارة إلى القدس من شأنه "أن يسهم في دفع عملية السلام إلى الأمام"، مؤكدا أن قرار ترمب بشأن القدس "تصحيح خطأ عمره سبعون عاما".

وأثار قرار ترمب سلسلة مظاهرات احتجاجية ومواجهات في الأراضي الفلسطينية تسببت في استشهاد نحو عشرين فلسطينيا، كما اجتاحت الاحتجاجات والمظاهرات مختلف المدن العربية والإسلامية والعالمية منددة بالقرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات