أسرة أبو الفتوح تستنكر بيان الداخلية عن المزرعة

أبو الفتوح يصف سباق الرئاسة بالمسرحية الهزلية
أسرة أبو الفتوح تقول إنه لا يملك أي مزرعة في منطقة وادي النطرون ولا في غيرها (الجزيرة)
أعربت أسرة رئيس حزب مصر القوية المعتقل عبد المنعم أبو الفتوح عن استنكارها لبيان وزارة الداخلية الذي تحدث عن اعتقال ستة مسلحين من مزرعة له في وادي النطرون.

وقالت الأسرة في بيان إن أبو الفتوح لا يملك أي مزرعة في منطقة وادي النطرون ولا في غيرها.

وأوضح البيان أن زوجته أجّرت قطعة أرض زراعية في محافظة البحيرة منذ عام 2013، وأن علاقتها بها انقطعت.

وجاء ذلك ردا على بيان وزارة الداخلية الذي أعلنت فيه اعتقال ستة من جماعة الإخوان المسلمين، قالت إنهم كانوا ينفذون مخططات عدائية في مزرعة يمتلكها المرشح السابق للرئاسة أبو الفتوح.

وأضافت الداخلية المصرية أنها ضبطت المذكورين بالمزرعة وصادرت عددا من الأسلحة الخفيفة، متهمة قادة هاربين من الإخوان بإيواء العناصر بتكليف من أبو الفتوح.

وأصدرت الداخلية المصرية والخميس الماضي بيانا آخر قالت فيه إن أبو الفتوح "قيادي إخواني تواصل مع تنظيم الإخوان بالخارج في لندن لتنفيذ مخطط إثارة وعدم استقرار، استغلالا للمناخ السياسي المصاحب للانتخابات الرئاسية المرتقبة".

ولكن أسرة أبو الفتوح استنكرت أيضا ذلك، وقالت إنه انفصل رسميا عن كافة أدواره التنظيمية في جماعة الإخوان المسلمين منذ العام 2009.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا قد أصدرت في 15 فبراير/شباط الجاري قرارا بحبس عبد المنعم أبو الفتوح لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيق بعد اتهام جهاز الأمن الوطني له بعقد لقاءات سرية بالخارج لتفعيل مخطط يستهدف إثارة البلبلة وعدم الاستقرار في البلاد.

كما أصدرت محكمة مصرية الثلاثاء الماضي قرارا بإدراج عبد المنعم أبو الفتوح و15 آخرين على قوائم الإرهاب.

المصدر : الجزيرة