عباس يطرح مبادرة بمجلس الأمن.. ما أبرز بنودها؟

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تمسكه بالسلام ولكن دون التراجع عن حدود عام 1967، والتمسك بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

وأثناء جلسة لمجلس الأمن الدولي عقدت اليوم لبحث الأوضاع في الشرق الأوسط طرح عباس على المجلس مبادرة للسلام تتضمن الدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام منتصف 2018 يسبقها اعتراف دولي بدولة فلسطين. 

وتمنى عباس على جميع الدول التي لم تعترف حتى الآن بفلسطين الاعتراف بها، وإعطاء عضوية كاملة لها في الأمم المتحدة، كما طالب بحماية دولية للفلسطينيين الذين يربو تعدادهم على 13 مليون نسمة في فلسطين والشتات، وتثبيت حقهم على أرضهم.

وأكد على أن هناك انسدادا في عملية السلام بسبب القرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وبسبب التعنت الإسرائيلي. 

وعاتب عباس الأمم المتحدة في كلمته فقال لقد أخفقت المنظمة الدولية في تنفيذ المئات من قراراتها بشأن فلسطين حتى الآن، وإن إسرائيل تتصرف كدولة فوق القانون الدولي، وحولت الاحتلال إلى شيء دائم واستيطاني.

وطالب عباس بآلية دولية متعددة الأطراف للعمل على حل القضية الفلسطينية وتحقيق السلام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمة بمجلس الأمن لحث العالم على مواجهة قرار أميركا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووضع إطار أوسع لمفاوضات السلام مع إسرائيل دون تفرد واشنطن بدور الوساطة.

اتهم أمين اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الإدارة الأميركية بالتواطؤ مع إسرائيل لتمرير مشروعها، كما قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقت سابق إنه لا يقبل واشنطن وسيطا وحيدا.

تسعى السلطة الفلسطينية لكسر احتكار واشنطن للوساطة لاستئناف عملية السلام. وتندرج زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لروسيا اليوم في هذا الاتجاه للتأكد من دعم بوتين له في مواجهة ترمب.

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس من موسكو أنه يرفض وساطة واشنطن في عملية السلام، وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه بحث مع نظيره الأميركي دونالد ترمب هاتفيا التسوية الفلسطينية الإسرائيلية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة