غوتيريش يدعو لتمثيل كل السوريين بلجنة الدستور

غوتيريش دعا إلى إيصال المساعدات للمدنيين المحاصرين في سوريا (رويترز)
غوتيريش دعا إلى إيصال المساعدات للمدنيين المحاصرين في سوريا (رويترز)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن اللجنة الدستورية التي دعا إلى تشكيلها مؤتمر الحوار السوري في سوتشي يجب أن تمثل كل السوريين.

وأضاف غوتيريش في مؤتمر صحفي بنيويورك اليوم الجمعة أن اللجنة التي ستتولى إعادة صياغة دستور سوريا وفق ما نص عليه قرار مجلس الأمن الدولي 2254 يجب أن تضم ممثلين عن الحكومة والمعارضة الممثلة في مفاوضات جنيف، إضافة إلى المستقلين والخبراء وممثلي منظمات المجتمع المدني وزعماء القبائل والنساء، مع تمثيل كاف للمكونات العرقية والدينية السورية، على حد وصفه.

وتابع أن مؤتمر سوتشي كان واضحا بأنه سيتم التوصل لاتفاق نهائي بشأن ولاية هذه اللجنة واختصاصها وسلطاتها ونظامها الداخلي ومعايير اختيار أعضائها أثناء المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف.

وفي ما يتعلق بالمفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة ممثلي النظام والمعارضة السوريين للتعاون مع مبعوثه الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا، وعبر عن اعتقاده بوصول عملية السلام إلى مرحلة ذات مغزى بعد مؤتمر سوتشي الذي قال غوتيريش إنه تم بفهم مشترك بين الأمم المتحدة وروسيا.

وقال غوتيريش إن التقدم باتجاه التسوية السياسية يجب أن يصاحبه تقدم على أرض الواقع، بيد أنه أشار إلى عدم وصول أي قوافل مساعدات للمدنيين المحاصرين في سوريا في الشهرين الماضيين، فضلا عن عدم إجلاء مرضى وجرحى من المناطق المحاصرة (على غرار الغوطة الشرقية بريف دمشق).

وشدد على ضرورة وصول المساعدات إلى المحتاجين، وعبر في الأثناء عن قلقه من التقارير التي تفيد باحتمال استخدام الأسلحة الكيميائية مجددا في سوريا. وكان يشير بذلك إلى أنباء عن استخدام قوات النظام السوري قذائف تحوي غاز السارين في قصفها الغوطة الشرقية، الأمر الذي دفع واشنطن للتلويح باستخدام القوة مجددا ضد النظام السوري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت الخارجية السورية إن البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني السوري الذي انعقد نهاية الشهر الماضي بمدينة سوتشي الروسية، يشكل لبنة أساسية في المسار السياسي والقاعدة الصلبة لأي حوار أو محادثات.

قال وزير الخارجية التركي إن القرارات الصادرة عن مؤتمر سوتشي ستدمج مع مسيرة مفاوضات جنيف، وشددت الهيئة العليا للمفاوضات السورية على أن لجنة الدستور لن تشكل بسوتشي، بل في جنيف.

تتواصل تصريحات المعارضين السوريين الرافضة لمؤتمر سوتشي بروسيا، بينما أعربت موسكو عن أسفها لانسحاب عشرات المعارضين من المؤتمر قبل انعقاده، معتبرة أن ذلك يعود بالأساس إلى "ضغوط خارجية".

المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة