عريضة نيابية تطلب إلغاء زيارة ابن سلمان لبريطانيا

وقع 17 نائبا في مجلس العموم البريطاني من مختلف الأحزاب عريضة تطالب رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإلغاء زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للندن نظرا للجرائم الخطيرة التي يرتكبها في بلاده وخارجها.

وحمل الموقعون على العريضة ولي العهد السعودي بصفته وزيرا للدفاع مسؤولية الانتهاكات التي وصفوها بالخطيرة خلال الحرب التي يشنها على اليمن مما أدى إلى نشوب أزمة إنسانية كبيرة.

وحسب ما جاء في العريضة فإن أكثر من 70% من الإعدامات التي نفذت في المملكة السعودية تمت بعد تسلم ولي العهد السعودي مسؤولياته.

كما فرض حصارا على دولة قطر وانتهك حقوق المدنيين الأساسية فيها وفي دول الخليج.

وقال النواب الموقعون على العريضة أن ولي العهد السعودي يدعم حكومة البحرين التي تقمع النشطاء وتعتقل وتصدر أحكاما تعسفية بحقهم.

يذكر أن زيارة ولي العهد السعودي للمملكة المتحدة تأجلت بعد أن كانت مقررة خلال الشهر الماضي

وقال نشطاء بريطانيون في عريضة شعبية طالبوا فيها ماي بسحب الدعوة التي وجهتها لولي العهد السعودي محمد بن سلمان لزيارة بريطانيا إن السعودية تعتبر من أكثر الدول انتهاكا لحقوق الإنسان في العالم، ويجري فيها التعذيب والاعتقال التعسفي على نطاق واسع، وقالت إنه في عام 2017 وحده جرى إعدام أكثر من مئة شخص هناك.

وأضافت عريضة النشطاء أن ولي العهد وجه بشكل مباشر للقصف في اليمن، مما أدى إلى سقوط عشرات آلاف الضحايا بين قتيل وجريح، وأوضحت أن الحرب تسببت في انتشار المجاعة والكوليرا على نطاق واسع.

وأوضحت أن الحرب في اليمن تسببت في خلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم، "ومع ذلك، لا تزال المملكة المتحدة تبيع الأسلحة للسعودية".

وذكرت العريضة أن السلطات في السعودية دعمت القمع في البحرين، حيث تدخل جيشها لإنهاء "الاحتجاجات السلمية" في عام 2011.

وقالت إن حياة الناس في البحرين واليمن والسعودية أكثر أهمية من مبيعات الأسلحة، ودعت إلى الوقوف إلى جانب حقوق الإنسان وإلغاء الزيارة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظمت منظمات بريطانية ناشطة في مجال حقوق الإنسان وضد الحرب؛ وقفة أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية بلندن لمطالبة الحكومة بسحب دعوتها لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لزيارة بريطانيا.

قالت صحيفة فرنسية إن عمليات ولي العهد السعودي العنيفة وارتجاله للأمور، والذي يُذكّر بنهج الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يمثل مصدر قلق للكثيرين عبر العالم.

استبقت صحيفة غارديان البريطانية الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا بمطالبة رئيسة الوزراء تيريزا ماي بإثارة قضية حرية التعبير في السعودية مع "الحاكم الفعلي" للمملكة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة