ضحية جديدة بمناجم جرادة المغربية

جانب من الاحتجاجات التي شهدتها جرادة عقب وفاة شقيقين في منجم فحم مهجور(رويترز)
جانب من الاحتجاجات التي شهدتها جرادة عقب وفاة شقيقين في منجم فحم مهجور(رويترز)

قتل أمس الخميس مغربي داخل منجم غير قانوني لاستخراج الفحم بمدينة جرادة الواقعة شمال شرقي المغرب والتي تشهد مظاهرات منذ مقتل شقيقين في منجم فحم مهجور في ديسمبر/كانون الأول 2017.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشط محلي بجرادة أن حادث الوفاة وقع قبل ظهر الخميس، كما أصيب شخص آخر بجروح خطيرة. وأوردت وكالة الأنباء المغربية الرسمية أن السلطات المحلية تتحدث عن وفاة رجل (36 عاما) جراء انهيار منجم مهجور في جرادة، والتي كانت مدينة منجمية قبل إغلاق منجم كبير للفحم عام 1998.

وأرسلت السلطات أفراد الدفاع المدني إلى مكان الحادث، لكن مجموعة من الأشخاص منعتهم من التدخل، وأشارت وكالة الأنباء الرسمية إلى أن السلطات فتحت تحقيقا لتحديد ظروف الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه.

وكان وزير الطاقة والمعادن عزيز رباح قال قبل أيام في برنامج تلفزيوني إن 14 شخصا قتلوا في مناجم الفحم بجرادة خلال السنوات الـ 14 الماضية.

وجاء حادث الوفاة بعد أسابيع من مقتل شقيقين داخل منجم فحم مهجور في جرادة، وهو ما أثار غضب سكان المنطقة، ونظموا العديد من الاحتجاجات في الفترة الأخيرة تنديدا بتهميش الإقليم وغياب فرص التوظيف والتنمية بالمنطقة، وهو ما يدفع مئات العمال إلى المخاطرة بحياتهم، واستخراج الفحم بطريقة غير قانونية في مناجم مهجورة دون توفر ظروف السلامة.

وأثارت حادثة أمس موجة غضب جديدة، وأظهرت مقاطع فيديو على فيسبوك حشدا من مئات الأشخاص يحتجون عقب مقتل العامل. وقال الممثل المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان محمد بونيف لوكالة الصحافة الفرنسية إنه بعد ساعات من وفاة الرجل بلغ عدد المتظاهرين أمام مركز الشرطة بضعة آلاف.

المصدر : الفرنسية