السودان يحشد مجددا عند حدود إريتريا

قوافل عسكرية للجيش تتجه صوب مناطق حدودية في ولاية كسلا شرقي البلاد (الجزيرة)
قوافل عسكرية للجيش تتجه صوب مناطق حدودية في ولاية كسلا شرقي البلاد (الجزيرة)

أرسل الجيش السوداني مزيدا من التعزيزات العسكرية إلى حدوده الشرقية مع إريتريا، وأظهرت لقطات مصورة قوافل عسكرية للجيش تتجه صوب مناطق حدودية في ولاية كسلا.

وقال قائد الفرقة الرابعة بالجيش السوداني اللواء محمد حامد أمام حشد من جنوده، إن القوات السودانية جاهزة لتنفيذ أي أوامر عسكرية تصدر من القيادة في أي زمان ومكان، على حد تعبيره.

وفي 20 يناير/كانون الثاني الماضي قالت مديرية مكافحة التهريب بولاية كسلا شرقي السودان إن وصول تعزيزات عسكرية إلى المنطقة ساهم في الحد من عمليات التهريب بكل أشكالها، بعد أن زاد نشاطها على الحدود مع إريتريا.

وكان مدير شرطة كسلا اللواء يحيى الهادي قال إن القوات التي وصلت إلى الولاية مستعدة لصد أي تهديد أمني على الحدود، وذلك في ظل أنباء من مصادر سودانية عن تحركات إريترية على الحدود.

وتفرض الحكومة السودانية حالة الطوارئ منذ مدة على حدودها مع إريتريا، تنفيذا لمرسوم وقعه الرئيس عمر البشير يوم 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ضمن ما تقول إنها عملية لجمع السلاح أطلقتها قبل أربعة أشهر.

وكانت الحكومة السودانية قد أغلقت معابرها الحدودية مع إريتريا أوائل الشهر الماضي، على خلفية ما وصفت بتهديدات محتملة من قبل مصر وإريتريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اتفقت الحكومتان السودانية والإثيوبية على نشر قوات مشتركة بين ولاية النيل الأزرق وإقليم بني شنقول قمز الإثيوبي لتأمين وضبط الحدود. وتعهدت الحكومة الإثيوبية بمنع أي نشاط معاد للسودان بأراضيها.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة