السلطة الفلسطينية تنفي رفضها العودة للتفاوض

الرئيس عباس أكد أمام المجلس المركزي الفلسطيني الأخير على تمسكه بمفاوضات جادة لإقامة دولة فلسطين (رويترز)
الرئيس عباس أكد أمام المجلس المركزي الفلسطيني الأخير على تمسكه بمفاوضات جادة لإقامة دولة فلسطين (رويترز)

أكدت الرئاسة الفلسطينية التزامها بالمفاوضات لتحقيق السلام مع إسرائيل، وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة اليوم الجمعة إن المطالبة بآلية دولية متعددة لا تُعتبر خروجا عن هذا الالتزام كسبيل لتحقيق السلام.

وأضاف أبو ردينة في رده على تصريحات منسوبة لمسؤول أميركي رفيع مفادها أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرفض العودة إلى طاولة المفاوضات، أن "هذه المزاعم لا تعدو كونها تحريضا مفضوحا وأقوالا غير مسؤولة".

وأوضح في تعقيب نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن السلطة الفلسطينية "لم ترفض أي عرض لمفاوضات تهدف إلى تطبيق حل الدولتين، ولم نرفض المفاوضات من حيث المبدأ".

وتابع المسؤول الفلسطيني "نتمسك بمفاوضات جادة طريقا للوصول إلى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 1967، وهذا ما أكد عليه الرئيس محمود عباس في خطابه أمام المجلس المركزي الفلسطيني، وفي لقائه الأخير مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل".

وكانت الرئاسة الفلسطينية طالبت في سياق ردها على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قبل شهرين الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ بآلية دولية متعددة للمفاوضات.

يذكر أن السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي كانت شنت في يناير/كانون الثاني الماضي هجوما عنيفا على عباس، واتهمته من على منصة مجلس الأمن بأنه "لا يتحلى بالشجاعة اللازمة لإبرام اتفاق سلام مع إسرائيل". كما اعتبرت أنه "أهان" ترمب عبر دعوته إلى تعليق الاعتراف بإسرائيل بعد قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أكدت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أن الفلسطينيين لن يخضعوا "للابتزاز" بعد تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بقطع المساعدات المالية التي تقدمها الولايات المتحدة إلى السلطة الفلسطينية.

أكدت السلطة الفلسطينية أنها ستطالب الدول العربية بقطع علاقاتها مع الدول التي تقرر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتنقل سفاراتها إليها، وجاء ذلك ردا على تهديد الرئيس الأميركي بوقف مساعدات الفلسطينيين.

هاجم السفير الأميركي لدى تل أبيب ديفد فريدمان بشدة الفلسطينيين في تعقيب نشره على صفحته وتناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية عقب مقتل مستوطن قرب نابلس، واتهم السلطة الفلسطينية بتمويل "المخربين".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة