عندما يطالب الاحتلالُ الشهيدَ بتعويض عن آلة القتل

يخشى الاحتلال الإسرائيلي أن يتحول الشهداء إلى رموز بين أبناء شعبهم، لذلك يتفنن في فرض العقوبات على عائلاتهم، ووفق الفلسطينيين فإن هذه السياسة لم تنجح في أن تكون رادعا للدفاع عن وطنهم.

جاء هذا الرد بعد أن رفع جيش الاحتلال دعوى قضائية على عائلة فلسطينية لمطالبتها بدفع تعويض عن الأضرار التي لحقت بسيارة جيب عسكرية انقلبت بعدما دهست الشهيد عبد الله غنيمات من كفر مالك قرب رام الله قبل عامين.

وقال والد الشهيد إن الجيش الإسرائيلي قرر رفع الدعوى ضد الشاب وطالب بتعويض قدره 22 ألف دولار، بزعم أنه ألقى زجاجة حارقة على الجيب العسكري تسبب في انقلابه.

ومن جانبه، ذكر رئيس مؤسسة الحق شعوان جبارين أنه لا يوجد أساس قانوني ولا مشروعية، وأن الطبيعي أن تعوض الأسرة على قتل الشاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صادقت اللجنة الوزارية لشؤون التشريعات في إسرائيل على مشروع قانون يقضي بخصم السلطات الإسرائيلية ما تدفعه السلطة الفلسطينية من مخصصات للأسرى وعائلات الشهداء الفلسطينيين من موازنة السلطة الفلسطينية.

استشهد الشاب خليل موسى زهير وأصيب شقيقه عدي زهير بجروح خطرة، بعد تعرضهما للدهس من قبل مستوطن قرب قريتهما مسحة في قضاء مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة