تفاهم أردني تركي بشأن سوريا والقدس

الصفدي وأوغلو أكدا تطابق مواقف بلديهما بشأن القضية الفلسطينية والأزمة السورية (الأوروبية)
الصفدي وأوغلو أكدا تطابق مواقف بلديهما بشأن القضية الفلسطينية والأزمة السورية (الأوروبية)

أكد وزيرا خارجية الأردن وتركيا اليوم الاثنين أن بلديهما متفقان تماما على ضرورة التوصل لحل سياسي يحفظ وحدة سوريا، وعلى رفض القرار الأميركي باعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

ففي ما يتعلق بالوضع في سوريا، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بمؤتمر صحفي في عمّان مع نظيره الأردني أيمن الصفدي أن بلاده ليست لديها أي أجندات خفية، وأضاف أن أنقرة تؤمن بضرورة الحل السياسي في سوريا ووحدة أراضيها، وتحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وردا على سؤال عن إعلان النظام السوري أن "قوات شعبية" تتأهب لدخول منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي بموجب اتفاق مع وحدات حماية الشعب الكردية، قال الوزير التركي إنه في حال دخول قوات النظام السوري لتطهير المنطقة من "الجماعات الإرهابية" فسيكون ذلك جيدا، وستدعم تركيا دخولها. لكنه أوضح أن الدخول بهدف دعم المسلحين الأكراد مرفوض.

كما قال أوغلو إن الهدف من عملية غصن الزيتون -ومن قبلها عملية درع الفرات- هو تطهير المنطقة من تنظيم الدولة الإسلامية والمنظمات المسلحة التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري أو المرتبطة بحزب العمال الكردستاني، مؤكدا أن هناك تفاهما بهذا الشأن بين تركيا والأردن.

من جهته، شدد الصفدي على ضرورة التوصل لحل سياسي يقبل به الشعب السوري، ويضمن وحدة سوريا وتماسكها وفق القرار الدولي رقم 2254، مشيرا إلى أن عمّان وأنقرة تدعمان مسار جنيف لتسوية الأزمة السورية.

وفي الشأن السوري أيضا، عبر الوزير الأردني عن أمله أن تنتهي عملية عفرين بشكل سريع بما يضمن حق تركيا في حماية أمنها ومصالحها، ويوفر للأكراد حقوقهم كاملة كمواطنين داخل الدولة السورية، مشيرا إلى أن المحادثات تناولت مسألة اللاجئين السوريين حيث تستضيف تركيا والأردن أعدادا كبيرة منهم.

وفي ما يخص القضية الفلسطينية، أكد الوزيران معارضة بلديهما القرار الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي، والقاضي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها.

وقال وزير الخارجية التركي إن البلدين يعملان للحفاظ على القدس والمقدسات، بينما أشار نظيره الأردني بدوره إلى موقف موحد للأردن وتركيا باعتبار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل باطلا، حيث إن مصير القدس يتقرر من خلال محادثات مباشرة على أساس قرارات الشرعية الدولية.

كما أكد أوغلو ضرورة حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وفق مبدأ حل الدولتين وحدود 1967، بما يؤدي إلى قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية. وخلال نفس المؤتمر الصحفي أكد الوزيران عزم بلديهما على تطوير العلاقات الثنائية على عدة مستويات.

المصدر : الجزيرة