ارتفاع قتلى قصف النظام على الغوطة الشرقية

يشن النظام السوري غارات جوية مكثفة متواصلة على الغوطة الشرقية (رويترز)
يشن النظام السوري غارات جوية مكثفة متواصلة على الغوطة الشرقية (رويترز)

قال مراسل الجزيرة إن عدد قتلى القصف الجوي والصاروخي لقوات النظام على الغوطة الشرقية في ريف دمشق ارتفع إلى 14 مدنيا، بينهم أطفال ونساء، وذلك بعد سقوط أكثر من ثمانين صاروخا على مدن وبلدات هذه المنطقة.

وأضاف أن قصف قوات النظام استهدف الأحياء السكنية في مِـسرابا وعين تـَـرما والنشّـابية في الغوطة المحاصرة.

من جهة أخرى، ذكر ناشطون أن امرأة مصابة بـ السرطان وطفلة توفيتا الأحد بالغوطة الشرقية نتيجة نقص الدواء والرعاية الصحية، حيث تشهد المنطقة التي يقطنها نحو أربعمئة ألف شخص حصارا من قبل قوات النظام والمليشيات الداعمة لها منذ سنوات.

يأتي ذلك في حين قالت مصادر للجزيرة إن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مطار الضمير العسكري والفوج الـ 16 والطريق الدولي دمشق-حمص بهدف شن هجمات جديدة على مواقع المعارضة بالغوطة الشرقية المشمولة بـ اتفاق خفض التصعيد.

‪عناصر الدفاع المدني يسعفون ضحايا القصف الجوي بالغوطة الشرقية‬ عناصر الدفاع المدني يسعفون ضحايا القصف الجوي بالغوطة الشرقية (ناشطون)

قلق وحصار
وطبقا لوكالة الصحافة الفرنسية، فإن هناك حالة من القلق بين المدنيين في العاصمة دمشق خشية انعكاس أي هجوم مرتقب على العاصمة التي تطالها باستمرار قذائف الفصائل المعارضة بالغوطة الشرقية.

ومنذ عام 2013، فرضت قوات النظام حصارا محكما على الغوطة الشرقية حيث يعيش نحو أربعمئة ألف مدني.

وخلال الأسبوع الثاني من فبراير/شباط الحالي، شن النظام السوري غارات جوية مكثفة خمسة أيام متواصلة على الغوطة الشرقية مما أدى إلى مقتل 250 مدنيا وإصابة أكثر من 775 آخرين بجروح.

في المقابل، استهدفت الفصائل المعارضة بدورها أحياء عدة في دمشق، موقعة خسائر بشرية بينهم ثلاثة أطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دخلت قافلة مساعدات إنسانية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق اليوم، وذلك للمرة الأولى منذ نحو شهرين ونصف، وقال مسؤول أممي إن مئات المرضى في الغوطة بحاجة عاجلة للإجلاء والعلاج.

أطلق ناشطون سوريون مساء أمس حملة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي عبر وسم #انقذوا_الغوطة #SaveGhouta لتسليط الضوء على معاناة المحاصرين في ريف دمشق الشرقي والموت الذي يلاحقهم جراء القصف العشوائي.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة