قيادي سوداني: لا نؤوي"إخوان مصر" ولا نرتبط بهم

سودانيون تظاهروا في مايو/أيار 2015 دفاعا عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي حين صدر بحقه حكم بالإعدام (الأوروبية-أرشيف)
سودانيون تظاهروا في مايو/أيار 2015 دفاعا عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي حين صدر بحقه حكم بالإعدام (الأوروبية-أرشيف)

نفى قيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بـ السودان أمس السبت وجود قيادات من جماعة الإخوان المسلمين المصرية في بلاده.

وقال عضو القطاع السياسي للحزب الحاكم عبد السخي عباس لوكالة الأناضول "لا يوجد إسلاميون مصريون بالسودان". وأضاف "إذا كانوا موجودين لحددتهم مصر بالاسم، وطالبت بتسليمهم" مشددا على عدم وجد روابط سياسية أو تنظيمية بين المؤتمر الوطني وتنظيم الإخوان المسلمين بمصر.

وأوضح عبد السخي أن الحديث المتداول عن طلب السودان مغادرة الإخوان المسلمين أراضيها من بنات أفكار وسائل الإعلام، وهو ما لم يصدر بشأنه أي تعليق رسمي عن الحكومة السودانية.

وكانت وسائل إعلام سودانية وعربية أفادت في وقت سابق بأن الخرطوم طلبت من قيادات حركة الإخوان المسلمين المصرية مغادرة البلاد خلال ساعات وإلا ستسلمهم إلى القاهرة.

وفي السياق نفسه، تتهم وسائل الإعلام المصرية السودان بإيواء عناصر من جماعة الإخوان -التي تعتبرها القاهرة منذ ديسمبر/كانون الأول 2013 منظمة إرهابية- الأمر الذي نفته الخرطوم مرارا. وتتهم الخرطومُ من جانبها مصر بدعم الحركات المتمردة بالسودان لكن القاهرة تنفي.

يُذكر أن جماعة الإخوان حصلت على أغلبية مقاعد البرلمان المصري في أول انتخابات تشريعية بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، كما فاز محمد مرسي -أحد قياديي الجماعة- بالانتخابات الرئاسية يوم 24 يونيو/حزيران 2012، قبل أن ينقلب عليه وزير دفاعه (الرئيس الحالي) عبد الفتاح السيسي يوم 3 يوليو/تموز 2013.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن نظام عبد الفتاح السيسي لا يمكن أن يستمر، وإنها "ترقب تغييرات الواقع وستثبت على مواقفها أيا كان ما يدبر حاليا داخليا وخارجيا".

لم يكن اسم جماعة الإخوان المسلمين يثير الجدل داخل منظومة دول الخليج العربي قبل موجات الربيع العربي. فوجودهم ببعض الدول الخليجية يعود إلى مرحلة ما قبل الاستقلال.

نفت جماعة الإخوان المسلمين صحة الأخبار التي ترددت في بعض وسائل الإعلام عن مفاوضات أو اتصالات أو صفقات بينها وبين "منظومة الانقلاب العسكري الفاشي"، مؤكدة أنها أخبار عارية عن الصحة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة