السراج بذكرى الثورة: الخارج يؤجج الخلاف بليبيا

ليبيا تحتفل بذكرى ثورتها وسط انقسام سياسي حاد
احتشاد مواطنين ليبيين بطرابلس أثناء احتفالهم بذكرى الثورة (الجزيرة)

طالب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج مجلس النواب بإصدار قانون الاستفتاء على الدستور في أقرب وقت، ليتسنى للشعب الليبي قول كلمته لتحريك "الجمود السياسي الحالي"، في حين أحيا الليبيون الذكرى السابعة لثورة فبراير التي أنهت حكم العقيد معمر القذافي.

وقال السراج -في خطاب ألقاه السبت بمناسبة ذكرى الثورة- "ربما انتهى نظام، ولكن الحقيقة أننا فشلنا في التخلص من ثقافة ظلت تسيطر على عقول وممارسات العديد ممن تصدروا المشهد اليوم الذين اعتبروا الوطن غنيمة، واعتبروا المناصب موقعا للتسلط ومصدراً للمزايا والامتيازات".
    
وأشار إلى أن "ما يعنينا اليوم هو أن تجتاز بلادنا الأزمة الراهنة، التي نرى أن المخرج الوحيد لها يكمن في المصالحة الوطنية الشاملة، التي تنهي حالة الانقسام، وتؤكد قيم التسامح والاحتكام للشعب".
 
وانتقد السراج التدخلات الخارجية من بعض الدول التي وصَفَها بالسلبية، وقال إن هذه التدخلات تؤجج الخلاف بين الأطراف الليبية كلّما هدأ.

بدورها، دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في رسالة لها الأطراف الليبية إلى تقديم المصلحة الوطنية العليا فوق كل الاعتبارات وإعلاء قيم التسامح وتوحيد الصفوف والإسهام الفاعل في مسيرة البناء والتنمية.

ساحة الشهداء
وأحيا الليبيون السبت في العاصمة طرابلس ومدن أخرى ذكرى ثورة فبراير، حيث تجمع الآلاف منهم في الساحات العامة حاملين العلم الليبي، في حين نظمت السلطات حفلات موسيقية وبثت أغنيات وطنية عبر مكبرات الصوت.

وشكلت ساحة الشهداء في طرابلس مركزا للتجمعات والاحتفالات يومي الجمعة والسبت، كما انتشرت قوات الأمن بشكل كثيف قبيل انطلاق الاحتفالات.

يشار إلى أن ليبيا تشهد أزمة سياسية وأمنية منذ الإطاحة بالقذافي في ثورة شعبية انطلقت في 17 فبراير/شباط 2011.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت العاصمة الليبية طرابلس احتفالات بمناسبة الذكرى بالذكرى السابعة لثورة السابع عشر من فبراير/شباط التي أطاحت بنظام معمر القذافي

شهدت العاصمة الليبية طرابلس احتفالات بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 17 فبراير/شباط التي أطاحت بنظام العقيد معمر القذافي، وخرجت مسيرات شعبية في عدد من الشوارع والميادين احتفاءً بالذكرى.

Published On 16/2/2018
لقاء غسان سلامة مع فائز السراج بمقر الحكومة بطرابلس أمس السبت- صفحة البعثة الأممية بليبيا

بعد سبع سنوات من ثورة 17 فبراير مازال الليبيون يبحثون عن الدولة، تبادل ستة مبعوثين دوليين الأدوار بحثا عن مخرج لأزمة يشتبك فيها السياسي بالعسكري والعشائري والديني، وبأطماع وأجندات خارجية.

Published On 17/2/2018
TRIPOLI, LIBYA - AUGUST 31: People celebrate as they gather at Martyr Square formerly known as Green Square, for the Eid Al-Fitr prayer on August 31, 2011 in Tripoli, Libya. Libyans celebrated the first Eid Al-Fitr in 42 years under a new regime. (Photo by Daniel Berehulak/Getty Images)

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الأطراف الليبية إلى تقديم المصلحة الوطنية العليا وإعلاء قيم التسامح وتوحيد الصفوف والإسهام في البناء، وذلك بمناسبة الذكرى السابعة للثورة الليبية اليوم السبت.

Published On 17/2/2018
صورة أرشيفية لآلاف الليبيين في ميدان الشهداء بطرابلس يحتفلون بذكرى الثورة – خاصة الجزيرة نت

في الذكرى السابعة لثورة فبراير، لا تزال ليبيا تعاني من انقسام، ونزاعات مسلحة، وانعدام الاستقرار الأمني، واقتصاد متدهور؛ وهو ما يدفع الليبيين للتساؤل عن مستقبل بلادهم.

Published On 17/2/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة