الحكومة الأردنية تجتاز بنجاح اختبار الثقة بالبرلمان

مجلس النواب قبيل مناقشة الثقة بالحكومة
67 نائبا في البرلمان صوتوا لصالح حكومة الملقي (الجزيرة)

جدد البرلمان الأردني ثقته بحكومة رئيس الوزراء هاني الملقي بعدما صوت 67 نائبا لصالح التجديد في جلسة عقدت اليوم الأحد، بينما بلغ عدد المصوتين لحجب الثقة 49 عضوا من أصل 130 هم إجمالي عدد أعضاء المجلس.

وامتنع عن التصويت أربعة أعضاء، وغاب عن الجلسة تسعة آخرون، في حين لا يحق لرئيس المجلس التصويت.

ويأتي تصويت نواب الأردن على حكومة الملقي بناء على مذكرة وقعها 23 نائبا على خلفية قرارات اقتصادية جرى اتخاذها مؤخرا. وكانت كتلة الإصلاح المحسوبة على المعارضة الإسلامية قد تقدمت بالمذكرة.

كما يأتي في وقت يشهد فيه الشارع الأردني حركة احتجاجات تطالب بإسقاط حكومة الملقي وحل مجلس النواب، بعد موجة رفع الأسعار.

ووضعت الأزمة الاقتصادية وغلاء المعيشة النواب الأردنيين أمام اختبار حقيقي، فمنح الثقة لحكومة الملقي يعني أزمة ثقة مع قواعدهم الانتخابية.

ولم يسبق أن حجب مجلس النواب الأردني الثقة عن أي حكومة، باستثناء عام 1963 عندما كان سمير الرفاعي رئيساً للوزراء، وقرر 23 نائبا من أصل 60 حجب الثقة عنه، ليُبادر بتقديم استقالته قبل التصويت.

وحسب المادة 54 من الدستور، تطرح الثقة بالوزارة أو بأحد الوزراء أمام مجلس النواب. وإذا قرر المجلس عدم الثقة بالوزارة بالأكثرية المطلقة (50% +1) من مجموع عدد أعضائه، وجب عليها أن تستقيل.

وتجيز المادة 53 من الدستور تأجيل الاقتراع على الثقة لمرة واحدة لا تتجاوز مدتها عشرة أيام إذا طلبت الحكومة ذلك، ولا يتم حل المجلس خلال هذه المدة.

ويشهد الشارع الأردني حالة من عدم الرضا بعد زيادة ضريبة المبيعات وأسعار الوقود، ورفع الدعم عن أسعار الخبز بأنواعه في يناير/كانون الأول الماضي.

وردا على قرارات الحكومة، خرجت العديد من المسيرات الاحتجاجية المنددة بالقرار، وطالبت بإقالة الحكومة وحل مجلس النواب.

وتقول الحكومة إنها تهدف من إجراءات الزيادة في الأسعار والضرائب ورفع الدعم عن الخبز إلى تقليص العجز في موازنة العام الجاري البالغة 1.75 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

انطلقت مسيرة نظمها “ائتلاف الأحزاب اليسارية والقومية” من وسط العاصمة الأردنية عمّان، وطالبت بإقالة حكومة رئيس الوزراء هاني الملقي وحل مجلس النواب؛ احتجاجا على رفع الأسعار والضرائب.

2/2/2018

أصدر ملك الأردن مرسوما ملكيا يقضي بتعيين أربعة وزراء جدد بحكومة هاني الملقي. ويأتي تعيين الوزراء بعد قبول استقالة وزراء التنمية الاجتماعية والطاقة والنقل واستحداث منصب وزير دولة لشؤون الاستثمار.

18/6/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة