إيران تريد حصتها من غنيمة الحرب بسوريا

رحيم صفوي: سوريا مستعدة لتعويض إيران عن تضحياتها في الحرب من خلال اتفاقيات تشمل النفط والغاز والفوسفات (وكالات)
رحيم صفوي: سوريا مستعدة لتعويض إيران عن تضحياتها في الحرب من خلال اتفاقيات تشمل النفط والغاز والفوسفات (وكالات)

قال رحيم صفوي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الإستراتيجية إن من الضروري تعويض إيران -على غرار روسيا– عن كافة التضحيات والتكاليف التي قدمتها في سوريا خلال مرحلة ما سماه "الحرب على الإرهاب".

وأضاف صفوي أن الحكومة السورية مستعدة لذلك من خلال اتفاقيات مع إيران تشمل النفط والغاز والفوسفات. وأعرب المسؤول الإيراني عن قناعته بأن الإيرانيين والروس حققوا النصر في سوريا بصورة لا تقبل الشك.

وأضاف صفوي أن روسيا استعادت ما قدمته عبر توقيع معاهدة إستراتيجية طويلة الأمد مع دمشق تمتد إلى 49 عاما، فضلا عن حصولها على قواعد عسكرية وامتيازات سياسية واقتصادية في سوريا.

وأكد صفوي أن بإمكان بلاده توقيع معاهدات مشابهة مع الحكومة السورية، مشيرا إلى أن إعادة الإعمار في سوريا تعتبر عملية طويلة وشاقة وتتطلب ما يقارب أربعمئة مليار دولار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعلن وسائل الإعلام الإيرانية -بشكل شبه يومي- عن مقتل عناصر من قواتها المسلحة في مناطق مختلفة من سوريا،كما تؤكد المعارضة السورية المسلحة وجود مقاتلين إيرانيين على كافة جبهات القتال.

كان ملفتا أن تعلن إيران مؤخرا مقتل 13 مستشارا عسكريا، قالت إنهم لقوا مصرعهم خلال مواجهات مع المعارضة السورية المسلحة في ريف حلب الجنوبي.

شكل هجوم مقاتلي المعارضة في سوريا على مدينة خان طومان قرب حلب هذا الأسبوع، أحد أكبر الانتكاسات في المعارك لتحالف المقاتلين الشيعة الذين يقاتلون إلى جانب الرئيس السوري بشار الأسد.

ألهب الحضور الإيراني بسوريا، مسنودا بحزب الله وموالين شيعة، أوار الحرب التي لبست قناعا طائفيا، وساهمت طهران وحلفاؤها في الحفاظ على الأسد في معركة يعتبرها مراقبون معركة وجود لإيران نفسها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة