الجيش التركي يعلن حصيلة جديدة لعملية عفرين

Turkish-backed Free Syrian Army fighters walk together in Northern Afrin countryside, Syria, February 15, 2018. REUTERS/Khalil Ashawi
مقاتلون من الجيش السوري الحر المدعوم من القوات التركية في شمال عفرين (رويترز)
أعلن الجيش التركي "تحييد" 1551 مسلحا منذ بدء عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين شمال غربي سوريا، حيث تقول القوات التركية والجيش السوري الحر إنهما يواصلان التقدم على حساب وحدات حماية الشعب الكردية.

وقالت رئاسة الأركان التركية في بيان صدر اليوم الجمعة إن مجموع المسلحين الذين تم تحييدهم منذ بدء العملية في 20 يناير/كانون الثاني الماضي بلغ 1551 مسلحا. ويستخدم الجيش التركي مصطلح "تحييد" للإشارة إلى المسلحين الذين قتلوا أو أسروا أو أصيبوا.

من ناحية أخرى، قال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي فلاديمير شامانوف إن من الضروري أن تدخل روسيا وإيران على خط البحث عن حل لأزمة عفرين إلى جانب تركيا كدول ضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا.

وأضاف شامانوف في تصريحات لوكالة إنترفاكس الروسية أنه لا يمكن إنكار مصالح تركيا في منطقة عفرين. وجاءت هذه التصريحات تعليقا على أنباء بشأن اتفاق بين وحدات حماية الشعب الكردية والنظام السوري لتسليم عفرين إلى قوات النظام أو الحصول على مساندة عسكرية في معاركها مع الجيشين التركي والسوري الحر.

وقد أفاد مراسل الجزيرة أمس بأن الجيش السوري الحر سيطر بدعم تركي على مناطق جديدة شمال غرب عفرين، في حين تحدثت وحدات حماية الشعب الكردية عن سقوط سبعة من مقاتليها بالمعارك، دون إشارة إلى خسارتها مناطق جديدة.

ووفقا لوكالة الأناضول التركية للأنباء، فإن تقدم الجيش السوري الحر يعني زيادة عدد النقاط التي تمت السيطرة عليها منذ انطلاق عملية غصن الزيتون إلى 62 نقطة، منها 41 قرية، و17 تلة، وجبل إستراتيجي.

وقال الجيش السوري الحر أول أمس الأربعاء إنه يواصل تقدمه في محيط عفرين وسط "انهيار واضح" في صفوف وحدات الحماية الكردية، مؤكدا أنه أصبح على مشارف مدينة جنديرس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استهدفت المدفعية التركية في ولاية هاتاي الحدودية مواقع عسكرية لوحدات حماية الشعب وتنظيم الدولة الإسلامية غربي عفرين

سيطر الجيش الحر بدعم تركي على مناطق جديدة شمال غرب عفرين، بينما تحدثت وحدات حماية الشعب الكردية عن سقوط سبعة من مقاتليها بالمعارك دون إشارة لخسارتها مناطق جديدة.

Published On 15/2/2018
Kurdish fighters from the People's Protection Units (YPG) head a convoy of U.S military vehicles in the town of Darbasiya next to the Turkish border, Syria April 28, 2017. REUTERS/Rodi Said

طالبت وحدات حماية الشعب الكردية النظام السوري بالدفاع عن عفرين ضد تركيا وفصائل المعارضة المسلحة، ونفت حصولها على أي أسلحة أميركية، كما اتهمت الوحدات روسيا بالتنسيق مع تركيا ضدها.

Published On 12/2/2018
Fighters from the Democratic Forces of Syria prepare themselves ahead of what they said was an offensive against Islamic State militants to take control of Tishrin dam, south of Kobani, Syria December 26, 2015. A U.S.-backed alliance of Syrian Kurds and Arab rebel groups, supported by U.S. coalition planes, captured the dam on Saturday from Islamic State, cutting one of its main supply routes across the Euphrates, an alliance spokesman said. Picture taken December 26, 2015. REUTERS/Rodi Said

جاء المدد لـوحدات حماية الشعب الكردية بسوريا المدعومين من أميركا من حيث لم يحتسبوا في حربهم ضد تركيا بمنطقة عفرين؛ فقد كان الرئيس بشار الأسد هو مصدر هذا العون.

Published On 11/2/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة