الاحتلال يسلم جثماني شهيدين فلسطينيين

جثمان الشهيد حمزة زماعرة من بلدة حلحول (ناشطون)
جثمان الشهيد حمزة زماعرة من بلدة حلحول (ناشطون)

ميرفت صادق-رام الله

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم جثماني شهيدين فلسطينيين من ضواحي القدس ومنطقة الخليل بعد احتجازهما لفترات متفاوتة.

وعلى حاجز الجيب شمال غرب القدس تسلمت عائلة الجمل من بلدة بيت سوريك المجاورة جثمان الشهيد نمر الجمل (37 عاما) بعد نحو خمسة أشهر على احتجازه في ثلاجات الاحتلال الإسرائيلي.

ونقل جثمان الجمل عبر سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وقد غطي وجهه ورأسه بكوفية فلسطينية تبللت بدمه، وكان في استقباله العشرات من أقاربه وأبناء بلدته.

وكان الجمل قد استشهد بعد إطلاق حارس إسرائيلي النار عليه عقب تنفيذه هجوما مسلحا بمدخل مستوطنة "هار ادار" المقامة على أراضي شمال غرب القدس وأدى إلى مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين في 26 أيلول/سبتمبر الماضي.

كما تسلمت طواقم الهلال الأحمر جثمان الشهيد حمزة زماعرة (17 عاما) من بلدة حلحول شمال مدينة الخليل بعد احتجازه لتسعة أيام.

وأعدم جنود الاحتلال الفتى زماعرة في 7 فبراير/شباط الجاري بتهمة طعنه مستوطنا إسرائيليا على مدخل مستوطنة "كارمي تسور" شمال الخليل.

ونقل جثمان الشهيد زماعرة في موكب شعبي إلى مستشفى عالية الحكومي بمدينة الخليل تمهيدا لتشييعه غدا السبت.

ولا يزال الاحتلال يحتجز جثامين 16 شهيدا فلسطينيا منذ هبة الأقصى، معظمهم من منفذي عمليات ضد الاحتلال، وأقدمهم جثمان الشهيد عبد الحميد أبو سرور الذي استشهد في عملية تفجير حافلة بالقدس في أبريل/نيسان 2016.

ومن بين الشهداء المحتجزة جثامينهم مصباح أبو صبيح وفادي قنبر من مدينة القدس، إلى جانب خمسة شهداء سحب الاحتلال جثثهم بعد استهدافه نفقا للمقاومة الفلسطينية جنوب قطاع غزة نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة