تيلرسون انتظر عون وعرض التوسط بين لبنان وإسرائيل

تيلرسون اضطر للانتظار قبل أن يستقبله الرئيس عون (رويترز)
تيلرسون اضطر للانتظار قبل أن يستقبله الرئيس عون (رويترز)

نفت الرئاسة اللبنانية حدوث أي خروج عن العرف الدبلوماسي عند استقبال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إذ اضطر الأخير للانتظار قبل محادثاته اليوم مع الرئيس ميشال عون في القصر الرئاسي بـ بيروت، وقد تمسك عون بحدود بلاده مع إسرائيل على خلفية النزاع بشأن التنقيب البحري عن النفط والغاز بالبحر الأبيض المتوسط.

وأظهرت لقطات تلفزيونية تيلرسون يجلس بضع دقائق في غرفة وبجواره مقعد شاغر قبل أن يدخل نظيره اللبناني جبران باسيل ويصافحه، ونفى مكتب الرئيس أي خروج عن العرف الدبلوماسي، وقال مدير المكتب الإعلامي رفيق شلالا إن تيلرسون وصل مبكرا بضع دقائق عن المتوقع وإن الاجتماع بدأ في موعده.

ويزور تيلرسون لبنان -الذي يعد من الدول الرئيسة التي تحصل على مساعدات عسكرية وإنسانية أميركية- في إطار جولة إقليمية.

النزاع مع إسرائيل
وقد أجرى وزير الخارجية الأميركي محادثات مع رؤساء الجمهورية عون، والحكومة سعد الحريري، والبرلمان نبيه بري. وقد طلب عون من تيلرسون أن تعمل واشنطن على منع إسرائيل من الاستمرار في اعتداءاتها على السيادة اللبنانية البرية والبحرية والجوية، والالتزام بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

كما عبّـر عون عن التزام بلاده بالحدود اللبنانية ورفض ادعاءات إسرائيل بملكية أجزاء من المنطقة الاقتصادية الخالصة في مياه لبنان. وأكد الرئيس التزام بيروت بالتهدئة على الحدود الجنوبية، وقال إن بلاده "لا يريد الحرب، في حين تواصل إسرائيل اعتداءاتها".

وأشار الرئيس اللبناني إلى أن ذاكرة الجنوبيين ما تزال حية حيال حروبها، ودعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى القيام بدور فاعل في هذا المجال.

‪وزير خارجية أميركا التقى الحريري‬
وزير خارجية أميركا التقى الحريري (يمين) وشدد على التواصل مع بيروت وتل أبيب لضمان الهدوء بمنطقة الحدود (رويترز)

بالمقابل، قال تيلرسون إن بلاده تتواصل مع لبنان وإسرائيل لضمان الهدوء في منطقة الحدود، مضيفا أن أميركا ملتزمة بمساعدة لبنان في تطوير ثرواته الطبيعية بالتوافق مع جيرانه، وأشار إلى أنه في حال وقعت اتفاقية بين إسرائيل ولبنان بشأن الحدود البحرية فإن ذلك سيساعد الطرفين على الازدهار في الوقت الحالي وفي المستقبل.

وأضاف وزير خارجية أميركا أن بإمكان بلاده القيام بـ "دور بناء لإيجاد الحلول لإبرام اتفاقية نهائية حول الحدود اللبنانية الإسرائيلية".

مقترح أميركي
وفي سياق متصل، قالت مراسلة الجزيرة ببيروت إلسي أبي عاصي إن معلومات جرى تداولها تفيد بأن أميركا تقترح على لبنان حل أزمة الحدود البحرية مع إسرائيل على أساس اقتسام المنطقة المتنازع عليها، بحيث يحتفظ لبنان بثلثي تلك المنطقة ويعطى الثلث المتبقي لإسرائيل، وهو ما رفضه الرئيس اللبناني الذي قال إن تلك المنطقة تقع بالكامل تحت السيادة اللبنانية وإن إسرائيل تحاول فرض أمر واقع من البر إلى البحر في الحدود مع لبنان ببناء جدار على خط انسحاب إسرائيل.

وفي موضوع آخر، صرح تيلرسون في مؤتمر صحفي مع الحريري أن تصرفات حزب الله تجلب صورة سلبية للبنان، وأن وجوده في سوريا "زاد من سفك الدماء ونزوح المدنيين وزعزعة استقرار لبنان، ولا يعقل أن يستمر حزب الله بالتصرف خارج سلطة الدولة اللبنانية، وعليه أن يتوقف عن أنشطته في الخارج".

وكان وزير الخارجية الأميركي قال أمس بمؤتمر صحفي في الأردن إنه يتعين الإقرار بحقيقة أن حزب الله جزء من العملية السياسية في لبنان، مضيفا أن بيروت اتخذت خطوات إيجابية للنأي بنفسها عن نزاعات المنطقة، وبعثت رسالة واضحة بأنها لا تريد أن ترى حزب الله متورطا في أي صراعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تصاعد التوتر بين لبنان وإسرائيل مع مواصلة الجيش الإسرائيلي بناء جدار خرساني على الحدود بين البلدين، وسط استنفار أمني من الجانبين، وفي ظل رفض بيروت لتلك الخطوة بوصفها مساسا بالسيادة.

أكد لبنان حق سوريا بالدفاع عن نفسها، ودان “الاعتداءات” الإسرائيلية، معلنا تقديم شكوى لمجلس الأمن ضد تل أبيب لتحذيرها من مغبة استخدام الأجواء اللبنانية لشن هجمات على سوريا.

قال الرئيس اللبناني إن ما يُعد للمشرق إذا قُيّض له النجاح، لن تقتصر أضراره على المنطقة، بل ستكون له انعكاسات بأوروبا. كما هاجم وزير الخارجية الإيراني السياسة الأميركية في المنطقة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة