الجيش الحر يفتح "ثغرة" و5 قرى و7 تلال بعفرين

تعزيزات تركية في طريقها إلى عفرين اليوم (الأناضول)
تعزيزات تركية في طريقها إلى عفرين اليوم (الأناضول)

سيطر الجيش السوري الحر اليوم الأربعاء بدعم من تركيا على مناطق جديدة شمال غرب عفرين، ونفت وحدات حماية الشعب الكردية هذا التقدم، في حين استطلع وفد تركي موقع إنشاء مركز مراقبة جديد بمحافظة إدلب وفقا لاتفاق أستانا.

وقال مراسل الجزيرة إن الجيش الحر التابع لـ المعارضة السورية المسلحة سيطر بدعم من الجيش التركي على خمس قرى وسبع تلال جنوب غرب عفرين، وهو ما يسمح له بفتح ثغرة للسيطرة على مدينة جنديرس.

وأضاف أن الجيش الحر سيطر على قرية "قودة قوي" ومحيطها في ناحية راجو شمال غرب عفرين، وذلك بعد معارك مع وحدات حماية الشعب.

ونقل المراسل -عن مصادر ميدانية بالجيش الحر- أن غارات كثيفة لمقاتلات تركية استهدفت مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية على أطراف مدينة عفرين، ضمن معركة "غصن الزيتون".

ووصلت دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية إلى ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، استعدادا لانتقالها إلى عفرين.

من جانبها -وفي تقرير يومي لحصيلة العمليات القتالية- نفت "قوات سوريا الديمقراطية" المُشكلة من وحدات حماية الشعب تحقيق الجيشين التركي والسوري الحر أي تقدم في منطقة عفرين.

كما نقلت وكالة أنباء النظام السوري (سانا) عن مصادر أهلية لم تسمها أن القوات التركية قصفت براجمات الصواريخ مدينة عفرين مما أسفر عن إصابة شخصين بجراح، فضلا عن أضرار بالقطاع الزراعي.

في سياق آخر، أفادت مصادر بالمعارضة للجزيرة بأن وفدا عسكريا تركيا دخل ريف معرة النعمان بمحافظة إدلب بغية الاستطلاع لاستكمال إنشاء مراكز مراقبة وقف إطلاق النار تطبيقا لاتفاق خفض التصعيد المقرر بأستانا، وكان الوفد يتألف من عدة سيارات تقل مهندسين وخبراء ومستشارين عسكريين.

وأقامت تركيا -بوصفها طرفا ضامنا في اتفاق خفض التصعيد– خمس نقاط مراقبة حتى الآن توزعت على مناطق في ريفيْ حلب وإدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

جاء المدد لـوحدات حماية الشعب الكردية بسوريا المدعومين من أميركا من حيث لم يحتسبوا في حربهم ضد تركيا بمنطقة عفرين؛ فقد كان الرئيس بشار الأسد هو مصدر هذا العون.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة