موظفو غزة يطالبون بتحسين أوضاعهم

وقفة سابقة لموظفين من غزة احتجاجا على قرار السلطة الفلسطينية إحالتهم إلى التقاعد (الجزيرة-أرشيف)
وقفة سابقة لموظفين من غزة احتجاجا على قرار السلطة الفلسطينية إحالتهم إلى التقاعد (الجزيرة-أرشيف)

نظمت الحملة الشعبية لمناصرة موظفي غزة وقفة احتجاجية للمطالبة بدمجهم في السلم الوظيفي للسلطة الفلسطينية، ووقف خصومات البنوك من رواتبهم، وإيجاد حل سياسي لأزمتهم.

وتجمع عشرات من الموظفين أمام مقر المجلس التشريعي الفلسطيني في مدينة غزة، ورددوا شعارات تطالب بحل قضيتهم، وصرف رواتب لهم أسوة بموظفي السلطة.

واستنكر موظفو غزة استمرار تجاهل كل الأطراف الفلسطينية ملف موظفي غزة وعدم الاستجابة لتحركاتهم السلمية والحضارية.

وطالبوا المجلس التشريعي بمتابعة وترجمة توصياته الأخيرة القاضية بوقف الخصومات البنكية من سلفة الموظفين لمدة ستة أشهر مقبلة نظرا للظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها موظفو وسكان القطاع.

وأوضح المنسق العام للحملة إيهاب النحال أن من واجب الموظفين الوقوف اليوم وبكل قوة في وجه المؤامرات نتيجة انسداد الأفق، وأمام تنصل حكومة التوافق الوطني من واجبها ومسؤولياتها تجاه قطاع غزة.

وقال إن موظفي غزة هم الحلقة الأقوى في سلسلة التحدي والصمود "ولو رفع هؤلاء أيديهم عن العمل الحكومي فستنهار كل الخدمات المدنية والأمنية في غزة".

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفلسطينية

حول هذه القصة

وجّـه أمير دولة قطر بتقديم مساعدات عاجلة بقيمة تسعة ملايين دولار لقطاع غزة، تشمل أدوية ومستلزمات طبية ومواد غذائية، ووقودا لتشغيل مولدات المستشفيات في القطاع.

أغلقت السلطات المصرية معبر رفح على الحدود مع قطاع غزة أمام آلاف المسافرين الفلسطينيين من المرضى والطلبة وحملة الإقامات بالتزامن مع عملية عسكرية أطلقها الجيش المصري في سيناء اليوم الجمعة.

يجلس الخمسيني فضل الديري وحوله أطفاله يلهون بخيمة صغيرة مصنوعة من الأغطية المهترئة واللوحات الإعلانية، بساحة عامة وسط غزة، بعد أيام من مغادرته منزلا لعدم قدرته على تسديد الإيجار.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة