مودي وعباس يبحثان برام الله رعاية دولية للسلام

قال وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية تيسير جرادات إن زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، اليوم السبت، إلى الأراضي الفلسطينية ستبحث المساعي الفلسطينية للحصول على رعاية دولية لعملية السلام.

وأضاف في تصريح لوكالة الأناضول أن "الهند من الدول ذات التأثير القوي دوليا، ولها علاقات جيدة في المجتمع الدولي، وسنستغل الزيارة التي يجريها رئيس وزرائها اليوم لمواصلة العمل على إيجاد رعاية دولية لعملية السلام".

وسيجتمع مودي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث المستجدات السياسية ومن ثم سيجري توقيع أربع اتفاقيات في مجالات مختلفة.

وفي وقت سابق من اليوم وصل رئيس وزراء الهند إلى مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله، على متن مروحية عسكرية أردنية، نقلته من العاصمة عمان التي كان وصل إليها أمس في إطار جولته في المنطقة.

وتعد هذه أول زيارة يجريها رئيس وزراء للهند للأراضي الفلسطينية، وكان مودي قد زار إسرائيل قبل أشهر لكنه لم ينتقل إلى الأراضي الفلسطينية.

‪(رويترز)‬ تعد هذه الزيارة هي الأولى لمودي ووصفت بالتاريخية

زيارات ومباحثات
كما تأتي هذه الزيارة بعد نحو شهر من زيارة أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى نيودلهي استغرقت ستة أيام، تخللها توقيع اتفاقيات في قطاعات مختلفة، أبرزها الأمن والطاقة.

 ويوم أمس الجمعة، بحث الملك الأردني عبد الله الثاني مع مودي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وفق بيان للديوان الملكي.

وبحسب البيان، فان الملك بحث مع مودي "التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية، والدور الذي يقوم به الأردن في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات".

يشار إلى أن مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين متوقفة منذ سنوات، في حين من المقرر أن تطرح الإدارة الأميركية خطة لإحياء عملية السلام بينهما العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تناولت مجلة فورين بوليسي الأميركية تطورات السلام الإسرائيلي الفلسطيني، وقالت إن خطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لسلام بهذا الشأن تعد خيالية وخطيرة.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة