لبنان يدعم سوريا ويحذر إسرائيل

اجتماع سابق بين الحريري (يمين) وعون وبري (رويترز)
اجتماع سابق بين الحريري (يمين) وعون وبري (رويترز)

أكدت بيروت حق سوريا في الدفاع عن نفسها ضد "الاعتداءات" الإسرائيلية، وأعلن لبنان تقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد إسرائيل لتحذيرها من مغبة استخدام الأجواء اللبنانية لشن هجمات على سوريا بعد إسقاط طائرة إسرائيلية بنيران أطلقت من الداخل السوري.

وقالت رئاسة الجمهورية اللبنانية في بيان لها إن الرئيس ميشال عون "أجرى اتصالات هاتفية مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري" الموجود بالخارج "وتشاور معهما بشأن الأوضاع المستجّدة، وما يمكن أن يُتخَذ من مواقف حيالها".

وأضاف البيان أن الرئيس ميشال عون تلّقى عدة تقارير عسكرية وأمنية حول مسار هذه الاعتداءات التي "طاولت شظاياها أراضي لبنانية في منطقة البقاع".

وأوردت وكالة الأناضول للأنباء أن شظايا وبقايا صواريخ سقطت في سهل بلدة "سرعين" بالبقاع اللبناني وبلدة "علي النهري" عند تخوم سلسلة جبال لبنان الشرقية على مقربة من الحدود مع سوريا.

كما تلقى الرئيس عون "اتصالات من وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزيف عون لمتابعة التطورات".

في سياق متصل، قال مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن البلد يعيش حالة ترقب وينتظر كيف ستسير الأمور خلال الساعات القادمة، بالنظر إلى أن حزب الله منخرط في العمليات العسكرية التي تعيشها سوريا منذ سنوات، كما أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع تابعة للحزب.

تطورات متسارعة
واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بإسقاط مقاتلة من طراز أف 16 إثر تعرضها لإطلاق نيران، حيث قال الناطق باسمه إن المقاتلة تحطمت ونجا طاقمها المكون من طيارَين اثنين بعد تنفيذها غارة على أهداف إيرانية داخل الأراضي السورية.

وسبق هذا التطور إسقاط طائرة استطلاع إيرانية مسيّرة تسللت من سوريا إلى الأجواء الإسرائيلية فوق منطقة بيسان، وقال جيش الاحتلال إن غارته التي سقطت فيها طائرته جاءت ردا على ذلك.

يُشار إلى أن التوتر تصاعد بين لبنان وإسرائيل في الآونة الأخيرة مع مواصلة جيش الاحتلال بناء جدار خرساني على الحدود بينهما ترفضه بيروت باعتباره مساسا بالسيادة اللبنانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة