بتدخل أممي.. إجلاء جرحى حوثيين للعلاج بسلطنة عمان

يتم إجلاء الجرحى في إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد للمفاوضات (الأناضول-أرشيف)
يتم إجلاء الجرحى في إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد للمفاوضات (الأناضول-أرشيف)

قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف السعودي الإماراتي العقيد الركن تركي المالكي -في تصريح نشرته وكالة الأنباء السعودية- إن طائرة تجارية تابعة للأمم المتحدة ستصل اليوم الاثنين لإجلاء خمسين جريحا من مقاتلي الحوثي للعلاج في سلطنة عمان

وذكرت الوكالة السعودية أن التحالف تلقى طلب مارتن غريفيث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن بتسهيل إجراءات إجلاء الخمسين جريحا إلى مسقط ضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد.

ووفقا للمالكي فمن المقرر أن تصل طائرة تجارية أممية اليوم إلى "مطار صنعاء لإجلاء الجرحى المقاتلين وبمعيتهم 50 مرافقا وثلاثة أطباء يمنيين وطبيب يتبع للأمم المتحدة من صنعاء إلى مسقط بعد استكمال كافة الإجراءات والتنسيقات الخاصة بذلك".

ويسعى المبعوث الأممي إلى عقد جولة جديدة من مشاورات السلام بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي بهدف التوصل إلى اتفاق سلام يفضي إلى وقف العمليات العسكرية في البلاد التي تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

أدى النزاع إلى نحو عشرة آلاف شخص غالبيتهم من المدنيين (رويترز)

ملف أساسي
ويعتبر ملف الجرحى الحوثيين أساسياً في الجهود الرامية لعقد مفاوضات سلام بين أطراف النزاع اليمني.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، فشلت الأمم المتحدة في عقد جولة محادثات في جنيف بعدما رفض الحوثيون في اللحظة الأخيرة السفر من دون الحصول على ضمانات بالعودة لصنعاء الخاضعة لسيطرتهم وإجلاء مصابين من صفوفهم إلى السلطنة.

ويسيطر الحوثيون على صنعاء، بينما يسيطر التحالف الداعم للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً على الأجواء اليمنية.

وكان الحوثيون أعلنوا الخميس أنهم سيشاركون في مفاوضات السلام المرتقبة بالسويد برعاية أممية في حال "استمرار الضمانات" بخروجهم وعودتهم لليمن.

وتشكل محادثات السلام المرتقبة أفضل فرصة حتى الآن -بحسب خبراء- لإنهاء الحرب المتواصلة منذ عام 2014، مع تزايد الضغوط على الدول الكبرى للتدخّل لمنع حدوث مجاعة في أفقر دولة بشبه الجزيرة العربية.

ومنذ التدخّل العسكري السعودي باليمن في مارس/آذار 2015، تفيد تقديرات بأن قتلى النزاع بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين نحو عشرة آلاف شخص غالبيتهم من المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات